إقرأ المزيد


حكومة كوسوفو الجديدة تنال ثقة البرلمان

​بريشتينا - الأناضول

نجحت الحكومة الإئتلافية الجديدة في كوسوفو بزعامة رئيس حزب "اتفاق من أجل مستقبل كوسوفو"، راموش هاراديناج، بالحصول على ثقة البرلمان، أمس السبت، بعد نحو 3 أشهر من الانتخابات المبكرة التي شهدتها البلاد.

وحصل الإئتلاف الحكومي الجديد "بان" على ثقة 61 نائبًا (من أصل 120)، فيما امتنع أحد النواب عن التصويت.

ورفضت المشاركة في التصويت أحزاب "حركة اتخذ قرارك بنفسك"، و"الاتحاد الديمقراطي لكوسوفو"، و"البديل".

وتضم الحكومة الإئتلافية أحزاب " الديمقراطي الكوسوفي"، و" اتفاق من أجل مستقبل كوسوفو"، و" مبادرة من أجل كوسوفو".

وفي كلمة له أمام البرلمان عقب نيل الثقة، قال هاراديناج، إن حكومته تسلمت مهامها بفترة تواجه فيها البلاد مصاعبَ جمة، على حد تعبيره

وأكد أن أولوياتهم تتمثل في التطور الاقتصادي، وجذب الاستثمارات الأجنبية إلى البلاد، وخلق مجالات عمل جديدة.

وتعهد بضم كوسوفو إلى حلف شمال الأطلسي "ناتو"، مضيفًا "عضوية كوسوفو في مؤسسات دولية مثل الأمم المتحدة، والناتو، والاتحاد الأوروبي، وظيفتنا".

وفي مايو/ أيار الماضي، أجرى البرلمان تصويت ثقة على الحكومة بناءًا على طلب من المعارضة، وتم تشكيل حكومة ائتلافية، إلا أنه تم إسقاطها بدعم من حزب الديمقراطي الكوسوفي، وحل البرلمان.

وعقب حل البرلمان، أعلن الرئيس "هاشم تاجي"، 11 من يونيو/ حزيران الماضي، موعدًا لإجراء انتخابات مبكرة.

وبعد الانتخابات، تم تحديد تواريخ عديدة لعقد جلسات لتحديد رئيس ونواب رئيس البرلمان، إلا أن عدم مشاركة نواب ائتلاف "بان" تسبب في تأجيل الجسلة عدة مرات.

وقبل أيام، كلف رئيس البلاد، هاراديناج بتشكيل حكومة بعد أن تم اختيار رئيس للبرلمان ونوابه.

مواضيع متعلقة: