إقرأ المزيد


هآرتس: زئيفي كان أحد قادة الجريمة المنظمة

رحبعام زئيفي
القدس المحتلة- فلسطين أون لاين

كشفت محاضر ووثائق "لجنة شيمرون" المختصة بالتحقيق في الجرائم المنظمة، أن الوزير الإسرائيلي الذي اغتالته المقاومة الفلسطينية قبل 16 عاماً، رحبعام زئيفي، لم يكن متورطًا في قضايا اغتصاب وملاحقة جنسية فحسب، وإنما كانت له صلات مع قادة الجريمة المنظمة والعالم السفلي في (إسرائيل).

وذكرت صحيفة "هآرتس" في تقرير نشرته أمس، أن زئيفي، كان له دور في تهريب المجوهرات المسروقة إلى خارج الأراضي المحتلة، وتجارة مخدرات، وبيع أسلحة عسكرية، وممارسة ضغوط على أصحاب أراضٍ فلسطينيين لبيع الأراضي.

وأفادت بأن شرطة الاحتلال كان لديها معلومات استخبارية بهذا الشأن، بيد أنها لم تبادر إلى فتح أي تحقيق.

ولقي زئيفي، وزير السياحة في حينه، مصرعه في 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2001 على يد عناصر من الجبهة الشعبية الفلسطينية في غربي مدينة القدس المحتلة، بإطلاق رصاصة في رأسه وأخرى في عنقه عندما أطلق النار عليه من مسدس كاتم للصوت في أحد فنادق القدس.

وتشير الوثائق التي حصلت عليها "هآرتس"، إلى أنه خلال محادثة بين ضابطين كبيرين في شرطة الاحتلال، في مطعم بمحطة وقود قرب حيفا، قبل 40 عاما، ذكر اسم مجرم معروف عرض تقديم معلومات للشرطة عن "قادة العالم السفلي"، في حينه، مقابل تخفيف عقوبته، وفي حينه ورد ذكر رحبعام زئيفي كمن له ارتباطات في قضايا الجريمة والفساد، لكن لم يتم فتح أي تحقيق في القضية.

وأشارت "هآرتس" إلى أن علاقات زئيفي مع عصابات الجريمة المنظمة الإسرائيلية قد كتب وقيل عنها الكثير، قبل التحقيق الذي أجراه برنامج "عوفداه" عن الملاحقة الجنسية والاغتصاب.

مواضيع متعلقة: