إقرأ المزيد


​هآرتس: واشنطن لم تنسق مع (إسرائيل) الانسحاب من اليونسكو

مقر اليونسكو (أ ف ب)
الناصرة - قدس برس

قالت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، إن "تل أبيب" فوجئت بقرار الولايات المتحدة الأمريكية، الانسحاب من منظمة اليونسكو.

ونقلت عن مصادر دبلوماسية مطلعة على الموضوع؛ أمريكية وإسرائيلية، تأكيدهم أنه "لم يكن هناك أي تنسيق مسبق بين "تل أبيب" وواشنطن، خلال الأيام التي سبقت القرار الأمريكي، وأن إدارة ترمب لم تبلغ (إسرائيل) بقرارها مسبقًا".

وصرّح مسؤولون إسرائيليون لـ "هآرتس"، بأن محادثات بين دبلوماسيين إسرائيليين وأمريكيين قد أجريت في نيويورك وباريس خلال الأشهر الأخيرة طرحت خلالها إمكانية انسحاب الولايات المتحدة من اليونسكو.

وأشاروا إلى أن المسألة ذاتها طرحت خلال زيارة سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، نيكي هايلي، لـ (إسرائيل) في حزيران الماضي.

ونوهت صحيفة هآرتس، إلى أن (إسرائيل) لم تسمع بتاتًا من الولايات المتحدة أنها اتخذت قرارًا بالاستقالة من اليونسكو"، مشيرة إلى أن هذا الحدث "كشف مشاكل تنسيق صعبة بين البلدين".

وذكر مسؤولون إسرائيليون أن "تل أبيب " عرفت بقرار وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، من نبأ نشر في الموقع الإخباري الأمريكي "السياسة الخارجية"، ليلة الأربعاء/ الخميس.

وفي أعقاب ذلك توجه دبلوماسيون إسرائيليون من السفارة في واشنطن، ومن البعثة لدى الأمم المتحدة، إلى الأمريكيين وطلبوا منهم توضيحًا للنبأ، وفي صباح يوم الخميس، فقط، وصلت لـ(إسرائيل) معلومات رسمية من وزارة الخارجية الأمريكية تشير إلى قرار الاستقالة من اليونسكو.

وأوضحت "هآرتس"، أن المفاجأة التي أحدثها القرار في" تل أبيب"، بالإضافة لكونه جاء في يوم العيد، هي سبب الرد الإسرائيلي الغريب الذي صدر مساء يوم الخميس، عندما أوعز رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو لوزارة الخارجية بالإعداد للاستقالة من اليونسكو.

وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية في الخميس الماضي، انسحاب بلادها من عضوية "يونسكو"، عقب اتخاذها لقرارات اعتبرتها واشنطن "مناهضة لـ(إسرائيل)"، على أن يدخل القرار حيز التنفيذ في 31 ديسمبر/ كانون أول المقبل.