"هآرتس": لا مصلحة لحماس باستهداف الحمد الله

صورة من مكان الحادث - ياسر فتحي
القدس المحتلة - فلسطين أون لاين

قالت صحيفة "هآرتس" العبرية أنه لا يمكن أن تكون هناك مصلحة لحركة حماس في استهداف رئيس وزراء حكومة رام الله رامي الحمد الله، مشيرةً إلى أن استهدافه بهذا الشكل يضر بها كثيرًا.

وقالت الصحيفة إنه لا يمكن أن يكون لحماس مصلحة بالمس بكبار مسئولي السلطة الفلسطينية، في الوقت الذي كانوا في طريقهم لافتتاح مشروع لتنقية مياه المجاري الذي ينتظره سكان شمال غزة منذ سنوات.

وكانت الرئاسة الفلسطينية وحركة فتح سارعت في توجيه الاتهام إلى حركة حماس بتدبير التفجير، وأنه يهدف لتعطيل المصالحة.

وأضافت الصحيفة في مقالة للكاتبة في الصحيفة "عميرا هاس" الأربعاء أنه ليس من مصلحة حماس أيضاً أن تسمح لأحد أو أن تغض الطرف عن قيام البعض بوضع العبوة الناسفة التي استهدفت موكب الحمد الله، لأن الحركة معنية بأن تظهر بمظهر القوي على الأرض وأنها مستعدة للتنازل عن جزء من سلطتها لصالح الشعب وليس بسبب فشلها.

ورات أن "فشل حماس في منع التفجير سيضعف موقفها في محادثتها مع فتح والمصريين".

وكتبت: "قبل توجيه أصابع الاتهام باتجاه محمد دحلان أيضًا أو عناصر سلفية؛ يمكن الافتراض أن التفجير من صناعة شبان عديمي التوجه السياسي ولديهم قدرة على الحصول على المتفجرات وتأثروا من إظهار السلطة كمتعاونة مع إسرائيل وأنها تخلت عن غزة وبالتالي فقد أقدموا على فعلتهم".