غزة تبدع في صناعة جهاز لتتبع الـWIFI برًّا وبحراً وجواً

صورة تعبيرية
غزة- طلال النبيه

كما عادتهم يبدع الشباب الفلسطينيون في قطاع غزة بريادة الأعمال وصناعة الإبداع في مجالات مختلفة، ليحلقوا عاليًا في سماء التفوق والريادة، تحت حصار مطبق عليهم منذ 12 سنة، حال بينهم وبين الانطلاق إلى العالم الخارجي، أو وصول مواد تساعدهم في اختراعاتهم المختلفة.

ثلاثة مبادرين أنهوا دراستهم الجامعية في كلية الهندسة، انطلقوا مبكرًا في عالم التكنولوجيا، باختراعهم جهازًا نوعيًّا، يعمل بنظام هوائيات تلقائية التتبع لاتصالات "الواي فاي" (WiFi) غير السلكية.

م. عطية أحمد أحد المبادرين والقائمين على إنجاز الجهاز، أكد لصحيفة "فلسطين" أنه الأول من نوعه فلسطينيًّا؛ إذ لديه القدرة على تحديد موقع الهدف، وتوجيه هوائي (أنتينا) عالي التوجيه باستمرار باتجاه الجهاز، لإنشاء قناة اتصال "WiFi" لمسافات بعيدة جدًّا.

وقال أحمد: "إن الجهاز يعمل على نظام تتبع لأجهزة الـWiFi المتحركة في الفضاء الثلاثي الأبعاد، ويهدف لزيادة مدى اتصالات الـWiFi إلى مسافات بعيدة جدًّا مع الأجسام المتحركة، برًّا وبحرًا وجوًّا".

ميزات عالية

وبين الباحث أن الجهاز يتتبع أجهزة "الواي فاي" لاستخدامات تتعلق بالبحث أو التصوير أو تحديد الزاوية الأمثل للإرسال، وتطوير تقنية جديدة لتتبع أجهزة الـ"واي فاي" مختلفة عن الأنظمة الحالية.

وتكمن أهمية المشروع العلمية في أنه نظام تتبع تلقائي لأي مصدر إرسال "واي فاي"، متحرك أو ثابت، وعمله في نظام ثلاثي الأبعاد، ما يشمل الأهداف المتحركة برًّا وبحرًا وجوًّا.

ومما يميز الجهاز قدرته على زيادة مدى إرسال أجهزة الـ"واي فاي" إلى مدى يزيد على كيلومتريْن، الأمر الذي يسهل كثيرًا إنشاء اتصالات "واي فاي" بالمناطق النائية أو داخل البحر أو في الجو بكفاءة وجودة عاليتين، فضلًا عن كونه تقنية جديدة لتحديد موقع الهدف وتتبعه، فلا يحتاج أي إضافات إلى أنظمة الـ"واي فاي" الحالية، باستفادته من أكبر قدر ممكن من الطاقة المستخدمة في الإرسال والتقليص منها كثيرًا.

والمشروع نوع من أنواع رادارات التتبع المتقدمة، وقدم إمكانية تزويد الأجهزة المتحركة في المناطق المنعزلة كالمركبات أو فرق البحث أو السفن في عرض البحر بالإنترنت، فاستحق وصف "نقلة نوعية على مستوى المشاريع العلمية داخل الوطن".

ويستهدف المشروع الاتصالات البحرية، وتزويد المراكب بالإنترنت، والصحفيين وأصحاب البث المباشر في المناطق المنعزلة ببديل عن اتصالات الأقمار الصناعية العالية التكلفة، إضافة إلى تقديمه إمكانية تطوير ملاعب كرة القدم بتتبع كرة قدم ذكية مزودة بشريحة "واي فاي"، ما يؤتْمت عملية تغطية المباريات إعلاميًّا، وفق ما ذكر عطية.

وشارك في مشروع التخرج: الطالب عطية أحمد، والطالبتان زكية أبو جراد وهبة الكيلاني، تحت إشراف د. فوزي أبو جراد.

ويبحث المبادرون الثلاثة عن ممول لدعم هذا المشروع، وتوفير نسخ منه في السوقين المحلية والعربية، ومطالبين الجهات ذات العلاقة بمجالات تكنولوجيا المعلومات محليًّا وإقليميًّا ودوليًّا بالمزيد من الاهتمام بمشروعهم العلمي وتطويره.