غوتيريش يطالب (إسرائيل) بوقف هدم المنازل في القدس

نيويورك/ فلسطين أون لاين:

طالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الإثنين، سلطات الاحتلال الإسرائيلي بوقف هدم منازل الفلسطينيين في القدس، وقال إنه يتفق مع بيان أصدره مسؤولون أمميون في هذا الصدد.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق، بالمقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك.

وتلا المسؤول الأممي بيانا أصدره كل من جيمي ماك جولدريك منسق الأمم المتحدة الشؤون الإنسانية، و"جوين لويس" مديرة عمليات الضفة الغربية في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) و"جيمس هينان" رئيس مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة.

ودعا البيان إلي وقف أعمال الهدم الجماعي في حي صور باهر شرقي القدس.

وقال المسؤولون الأمميون، في بيانهم، "نتابع عن كثب التطورات في منطقة صور باهر بالقدس حيث يواجه سبعة عشر فلسطينياً، من بينهم تسعة لاجئين فلسطينيين، خطر النزوح ويخاطر أكثر من 350 آخرين بفقدان ممتلكاتهم، بسبب اعتزام السلطات الإسرائيلية هدم 10 مباني، بما في ذلك حوالي 70 شقة، بسبب قربها من الجدار الفاصل في الضفة الغربية".

وقال نائب المتحدث الرسمي: "الأمين العام يتفق تماما مع بيان المسؤولين الأمميين في هذا الصدد".

وأشار فرحان حق إلى ما أعلنه المنسق الأممي الخاص لعملية التسوية في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف، على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" في وقت سابق اليوم.

وأكد أنه "لا توجد أي معونات إنسانية يمكن أن تعوض هؤلاء الذين تهدم بيوتهم عن معاناتهم".

ورفضت محكمة الاحتلال العليا، الأحد الماضي، التماسا قدمه السكان لإلزام سلطات الاحتلال بوقف هدم منازلهم مؤقتا.

وتدعي سلطات الاحتلال أن البنايات مقامة بدون ترخيص في منطقة يمنع البناء فيها، لكن السلطة الفلسطينية تؤكد أن أصحاب المنازل حصلوا على رخص بناء من وزارة الحكم المحلي باعتبار أن منطقة البناء واقعة تحت المسؤولية المدنية الفلسطينية.

ويقع الجزء الأكبر من بلدة صور باهر، جنوبي القدس، ضمن حدود بلدية الاحتلال، لكن جزءًا كبيرًا من أراضيها، بما فيها منطقة الهدم، تقع ضمن حدود الضفة الغربية وأراضيها مصنفة (أ) و( ب).

وتخضع المنطقة (أ) للسيطرة الفلسطينية الكاملة والمنطقة (ب) للسيطرة المدنية الفلسطينية والأمنية الإسرائيلية.

والضفة، حسب "اتفاقية أوسلو"، مقسمة إلى ثلاث مناطق، (أ و ب و ج)؛ حيث تخضع المنطقة ( ج) للسيطرة الاسرائيلية الكاملة. -