غوتيريس: اليمن يمر بأسوأ أزمة انسانية في العالم

جنيف - فلسطين أون لاين

وصف الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس اليوم الثلاثاء الأوضاع في اليمن بأنها "أسوأ أزمة إنسانية في العالم مع دخول الصراع عامه الرابع".

جاء ذلك في كلمة غوتيريس التي افتتح بها مؤتمرا دوليا ليوم واحد دعت إليه الأمم المتحدة وسويسرا والسويد لحشد الدول المانحة لتمويل برامج التعامل مع الأزمة الانسانية في اليمن.

وقال غوتيريس إن ثلاثة أرباع سكان اليمن أي نحو 22 مليون شخص بحاجة إلى المساعدات الإنسانية والحماية ويعاني من بينهم نحو 18 مليون شخص من انعدام الأمن الغذائي أي بزيادة مليون انسان مقارنة بما كان عليه الوضع في العام الماضي.

وأوضح أن 8.4 ملايين من بين هؤلاء لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم الغذائية القادمة فضلا عن ملايين اليمنيين لا يحصلون على مياه شرب آمنة.

وأشار غوتيريس إلى تدهور الوضع الصحي في اليمن وإصابة أكثر من مليون شخص بالإسهال المائي والكوليرا واغلاق نصف المرافق الصحية لأنها لا تعمل بشكل سليم.

وبين أن المدنيين يواجهون هجمات عشوائية واعمال قصف وخطف واغتصاب واحتجاز تعسفي.

وأعرب غوتيريس عن بالغ أسفه لوفاة طفل يمني دون الـ5 كل عشر دقائق لأسباب يمكن الوقاية منها كما يعاني ما يقرب من ثلاثة ملايين طفل دون سن الخامسة والنساء الحوامل أو المرضعات من سوء التغذية الحاد.

وفي سياق متصل، أشار غوتيريس إلى وجود نحو مليوني طفل يمني خارج المدرسة إذ تم تدمير 2500 مؤسسة تعليمية أو تم تحويل استخدامها إلى أهداف أخرى فضلا عن تجنيد الأطفال بالقوة للمشاركة في القتال أو العمل لإعالة أسرهم.

ولفت إلى أن العائلات اليمنية في جميع أنحاء البلاد تنزلق إلى الديون وتصاعدت معدلات زواج القصر إذ يتم تزويج ثلثي الفتيات قبل سن 18 وفتيات اخريات يتم تزويجهن قبل أن يبلغن 15 سنة.

وأكد غوتيريس ان هذه الحقائق لا تمثل سوى صورة من الدمار الذي لحق باليمن ولكن المجتمع الدولي بإمكانه ان يمنع هذا البلد من أن يصبح مشكلة طويلة الأمد.