​غباي: نتنياهو يخلط السياسة بالأمن ويتهرب من الفساد

القدس المحتلة - فلسطين أون لاين

قال رئيس حزب العمل الإسرائيلي آفي غباي، إنه يعارض خطة رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو ضم المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة لدولته المستقبلية المزعومة، وإنه يراه يخلط السياسة بالأمن ويتهرب من قضايا الفساد التي تلاحقه.

ويحتل حزب العمل، المركز الثالث في الانتخابات الإسرائيلية التي ستجري بعد غد، وفق آخر استطلاعات الرأي العبرية.

ونقلت إذاعة "كان" العبرية، عن غباي، تأكيده دعم الانفصال عن الفلسطينيين والحل السياسي، مضيفًا "(إسرائيل) على عتبة أسبوع مصيري، سيتم من خلاله تحديد ما إذا كانت هناك حكومة تدفع السلام والأمن قدمًا أو ضم المستوطنات، والاتجاه صوب الاستمرار في فساد نتنياهو، والعنصرية التي يمارسها وخلطه السياسة بالأمن".

من جهته، عد وزير جيش الاحتلال السابق موشيه يعالون، من حزب "أزرق أبيض" أن أقوال نتنياهو أول من أمس بشأن ضم المستوطنات "تنم عن كونه يصارع على حياته السياسية بسبب لوائح الاتهام الموجهة ضده".

وأضاف يعالون: نتنياهو نفسه لا يعتقد أنه يصب في مصلحة (إسرائيل) التوجه نحو دولة ثنائية القومية، مردفًا "أسس الوطن القومي للشعب اليهودي معرضة للخطر"، وفق تعبيره.

وكان نتنياهو كشف خلال مقابلة تلفزيونية أنه يعتزم ضم الضفة الغربية "تدريجيًّا" بعد إجراء الانتخابات وليس فقط الكتل الاستيطانية الكبرى.

ونبه إلى أنه أبلغ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأن (إسرائيل) لن تطرد مستوطنًا واحدًا كجزء من أي خطة تسوية مقبلة، وأنه يجب عدم إزالة أي مستوطنة.