إقرأ المزيد


في ذكرى تأسيس الأمم المتحدة.. أردوغان: العالم أكبر من خمسة

أنقرة - فلسطين أون لاين

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن العصابات الدموية مثل "داعش" و"القاعدة" و"ي ب ك" و"بي كا كا" و"غولن" لا تشكل تهديداً لأمن تركيا وحسب، بل لأمن واستقرار المنطقة والعالم أيضًا.

جاء ذلك في بيان نشره المركز الصحفي لرئاسة الجمهورية التركية، اليوم الثلاثاء، وتضمن رسالة لأردوغان بمناسبة الذكرى السنوية الـ 72 لتأسيس الأمم المتحدة.

وأضاف أردوغان أنه لا يمكن بأي حجة تبرير إغداق السلاح على التنظيمات الإرهابية وإضفاء الشرعية على الإرهاب، مشددًا على ضرورة زيادة التضامن والتعاون في مجال مكافحة الإرهاب في إطار الأمم المتحدة.

وأشار إلى أن العالم أكبر من خمسة (الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي)، وأن تحقيق السلم العالمي وتحقيق الإصلاح في الأمم المتحدة بالمعنى الحقيقي منوط برفع الظلم الناتج من البنية الحالية لمجلس الأمن.

وتابع: "تركيا، ترغب في مجلس أمن دولي أكثر عدلًا وأكثر ديمقراطية وشفافية. ستواصل تركيا دعم عملية إصلاح للأمم المتحدة، توفر تحولًا فعالًا يحقق الشفافية والمساءلة".

وبعد تمنياته في أن تحقق الأمم المتحدة التي تعتبر تركيا إحدى الدول المؤسسة لها، في الذكرى السنوية الـ 72 لتأسيسها، السلام والأمان للعالم والمنطقة والبشرية جمعاء.

وشدد أردوغان على أن تركيا التي ترفع صوتها دائمًا لصون السلم والأمن الدوليين، وإيجاد حلول لمشاكل الدول، تعتبر بين أقوى المدافعين عن القيم التي تمثلها الأمم المتحدة.

وتابع قائلًا: "بلدنا زاد من دعمه لميزانية الأمم المتحدة. وهو أيضًا يخطو بخطوات واثقة نحو الأمام، من أجل تحويل مدينة إسطنبول التي هي منطقة تجارية هامة وأحد المراكز المالية والثقافية المتميزة، لتكون مركزًا للأمم المتحدة".

وأضاف "وإلى جانب ذلك، فإن تركيا فتحت أبوابها واستقبلت 3.5 ملايين لاجئ من سوريا والعراق، ولم تصم الأذان عن صيحات المظلومين والمضطهدين من الصومال إلى أراكان. بلدنا اليوم هو البلد الأكثر سخاء في العالم بالنسبة إلى دخله القومي".

من جهته، أكد رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، أن مكافحة الإرهاب لايمكن لها أن تتكلل بالنجاح إلا عبر التضامن والتعاون الدوليين، وذلك في رسالة مشابهة بعث بها يلدريم في نفس المناسبة.

وقال يلدريم: "بمناسبة الذكرى السنوية للأمم المتحدة، ندين مرة أخرى الإرهاب الذي يهدد أمن واستقرار البشرية جمعاء، ونكرر دعوتنا إلى إقامة تعاون دولي لمكافحة الإرهاب".

وهنأ منظمة الأمم المتحدة التي تُعتبر تركيا من الأعضاء المؤسسين لها بمناسبة الذكرى السنوية الـ 72 لتأسيسها.

وأعرب عن تمنياته في أن تكون الذكرى السنوية الـ 72 لتأسيس الأمم المتحدة، وسيلة خير لتحقيق السلام والرفاهية للإنسانية جمعاء.

ولفت إلى أن بلاده تتولى دورا كبيرا في مجالات كثيرة لا سيما تحقيق الأمن والسلام، والوساطة، والنهضة، والمساعدات الإنسانية.

وأكد أن بلاده بذلت قصارى جهودها لتحقيق الأهداف التي تأسست من أجلها المنظمة.