فتح تفصل 4 من كوادرها لمشاركتهم بمهرجان ذكرى "عرفات"

ما يجري "مخالف لإرث الرئيس الراحل عرفات
خانيونس/ أحمد المصري:

فصلت حركة فتح أربعة من كوادرها أعضاء المناطق في مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة لمشاركتهم بمهرجان إحياء ذكرى رحيل الرئيس الراحل ياسر عرفات الذي نظمه التيار الإصلاحي الديمقراطي بمدينة غزة الأسبوع الماضي.

وأفاد أمين سر حركة فتح في مدينة خانيونس صالح أبو حامد، بأن المفصولين هم: جميلة الفرا، وإبراهيم أبو شحادة، وأحمد بركة ومحمود أبو عامر، وجميعهم من أعضاء قيادة مناطق الحركة في المدينة.

ونشر نشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي إغلاق عدد من عناصر حركة فتح مقر إقليم الحركة الرئيس بمدينة خان يونس بالأقفال، ومنع دخول أي شخص إليه بعد صدور قرار فصل الكوادر الأربعة.

وعلق القيادي في حركة فتح "التيار الإصلاحي" د.سالم قديح، على الأمر بقوله، إنّ فصل كوادر الحركة بسبب مشاركتهم في مهرجان إحياء ذكرى رحيل "عرفات" هو "استمرار مُوحش لعمليات الإقصاء لأبناء الحركة وملاحقة نشطائها الذين يقولون كلمتهم".

وشدد قديح لصحيفة "فلسطين"، على أن ما يجري "مخالف لإرث الرئيس الراحل عرفات، وفكرة الرأي والرأي الآخر الذي انتهجه وحركته "فتح"، مضيفا: "بهذه الطريقة يقضون نهائيا على المنطلقات التي انطلقت من أجلها حركة فتح والإرث التاريخي لعرفات وشرفاء هذه الحركة".

ودعا قيادة فتح في رام الله وغزة إلى مراجعة حساباتهم و"ألا يكونوا أدوات لأمراء المقاطعة الذين أوصلوا فتح والساحة الفلسطينية للحضيض"، مؤكدا أن من المفترض على هذه القيادة الثناء على من شارك في مهرجان "عرفات" وليس فصله.

وأكد قديح أن فصل أي من أبناء حركة فتح في نهاية المطاف "أمر خطير جدا وسيئ ينظر له بعين الخطورة، ويدفع الحركة إلى المزيد من حالة الانقسام والتراجع، مكملا "عليهم أن يقلعوا عن هذه السياسة الرعناء وأن يعيدوا حساباتهم.

ونبه إلى أن فتح "اليوم" وعناصرها لم يعودوا كالسابق، وأن هناك التفافا جماهيريا حول نهج عرفات، وليس النهج الاستسلامي المارق على الحركة.