فصائل فلسطينية ترفض قرار واشنطن إدراج هنية على لائحة "الارهاب"

رئيس المكتب السياسي لـ"حماس" إسماعيل هنية (أ ف ب)
غزة - قدس برس

أعربت عدد من الفصائل الفلسطينية، أمس الأربعاء، عن رفضها لإدراج الولايات المتحدة الأمريكية، رئيس المكتب السياسي للحركة، إسماعيل هنية، على قائمة "الإرهاب".

وأكد المتحدث باسم حركة "الجهاد الإسلامي"، داوود شهاب في تصريح صحفي له، أن القرار الأمريكي ضد هنية يأتي في سياق الاستهداف الأمريكي المتواصل للشعب الفلسطيني وحقوقه وقضيته وهو يمثل أحد أوجه العداء الأمريكي.

في ما اعتبر، عضو المكتب السياسي لـ "الجبهة الشعبية" كايد الغول في تصريح صحفي أن القرار الأمريكي إتعبير عن معاداة الشعب الفلسطيني.

وشدد الغول على ضرورة التصدي للقرار من خلال إنهاء الانقسام وتطبيق قرارات المجلس المركزي الفلسطيني.

أما "حزب الشعب الفلسطيني"، فقد اعتبر القرار الأمريكي، يستهدف إجهاض القضية الفلسطينية، وسحب الشرعية عن نضال شعبنا ضد الاحتلال الإسرائيلي".

وقال بسام الصالحي، أمين عام الحزب، في تصريحات صحفية، إن "القرار يصب في خدمة السياسة الصهيوأمريكية، وإسقاط الشرعية عن مقاومة الفلسطينييين للاحتلال".

واعتبر عضو المكتب السياسي لحركة المجاهدين، مؤمن عزيز، في قطاع غزة القرار الأمريكي "انحياز أمريكي واضح لصالح الاحتلال".

وقال عزيز في بيان "ليس جديداً على الولايات الأمريكية ومؤسساتها هذا الانحياز فهي رهنت نفسها للصهيونية العالمية واختارت دعم الإرهاب الحقيقي المتمثل في الاحتلال وعدم إنصاف المظلومين والمحاصرين بل حاربتهم وكانت نصيراً للعدوان والإرهاب والشر العالمي".

وأضاف أن هذا التصنيف من المؤسسات الأمريكية هو شهادة شرف لقادة المقاومة بأنها تسير في الاتجاه الصحيح، مؤكداً أن مقاومة الاحتلال حق طبيعي كفلته المواثيق والأعراف الدولية للشعوب المحتلة.

وفي سياق متصل، أكد القيادي والناطق الرسمي لـ "حركة المقاومة الشعبية"، خالد الأزبط أن القرار الأمريكي "يأتي استكمالاً لمسلسل تصفية القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني في العودة والتحرير".

وقال الأزبط في بيان إن "استمرار السياسية الأمريكية في مثل هذه القرارات وزيادة الضغط على شعبنا في كافة المجالات إنما يأتي لتطبيق صفقة القرن المزعومة التي رسخت مبدأ التطبيع مع الاحتلال والدول العربية ورسخت أن المقاومة الفلسطينية إرهاب"، محملة الإدارة الأمريكية كافة المسؤولية لتبعات هذا القرار.

كما اعتبرت حركة "الأحرار" القرار الأمريكي بحق هنية "اعتداء سافر على الشعب الفلسطيني ورموزه الوطنية وانحيازاً للاحتلال".

وقالت الحركة في بيان إن واشنطن "تصر على استكبارها وعدوانها على شعبنا وقياداته بقراراتها الفاشية ضمن الاستهداف الأمريكي المتواصل لقيادة المقاومة التي تمثل شوكة في حلق الاحتلال".

بدوره أعرب طلال أبو ظريفة عضو المكتب السياسي لـ "الجبهة الديمقراطية" عن إدانته لضم إسماعيل هنية لقائمة "الإرهاب"، معتبراً أنها جريمة جديدة تضاف لجرائم الإدارة الامريكية تجاه حقوق الشعب الفلسطيني وقيادته.

وأشار أبو ظريفة في تصريح صحفي مماثل إلى أن القرار يهدف إلى التغطية على "الإرهاب" الحقيقي الذي يمارسه الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني.

وكان بيان صادر عن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بوزارة الخزانة الأمريكية "أوفاك"، نشر على موقعها الرسمي اليوم، إن الولايات المتحدة "أضافت هنية، إلى القائمة المخصصة للإرهابيين العالميين".