​فلسطينيون يطالبون بتدخل دولي للإفراج عن "جثامين الشهداء المحتجزة"

رام الله - الأناضول

نظم عشرات الفلسطينيين، اليوم الأربعاء، وقفة أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة البيرة وسط الضفة الغربية، للمطالبة بتدخل دولي للضغط على دولة الاحتلال الإسرائيلي للإفراج عن جثامين محتجزة لديها.

ورفع المشاركون في الوقفة التي دعت لها "الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء" (تجمع غير حكومي) لافتات تطالب "الصليب الأحمر" والمؤسسات الدولية بالتدخل والضغط على دولة الاحتلال للإفراج عن الجثامين المحتجزة.

وعلى هامش الوقفة، قالت سلوى حماد، منسقة الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء، إن سلطات الاحتلال تحتجز 253 جثماناً منذ عشرات السنوات، بينهم 18 منذ العام 2015.

وأضافت "العائلات الفلسطينية تطالب بتدخل دولي للإفراج عن الجثامين، لكي يتسنى لها دفنها وفق الشعائر الدينية".

وأشارت إلى أن سلطات الاحتلال ترتكب مخالفة قانونية باحتجاز الجثامين، وتسعى لمعاقبة ذويهم.

وأمس الثلاثاء صادقت لجنة الداخلية في برلمان الاحتلال الإسرائيلي "الكنيست"، على تعديل قانون يسمح لشرطة الاحتلال باحتجاز جثامين شهداء فلسطينيين، ووضع شروط أمام عائلاتهم في تنظيم الجنازات لهم، بينها تحديد عدد المشيعين ومكان الدفن وزمانه.

والشهر الماضي، صادق "الكنيست"، بالقراءة التمهيدية، على ذات القانون، بأغلبية 57 عضوًا، مقابل معارضة 11 نائبًا وامتناع البقية عن التصويت، من أصل النواب الـ120 بالبرلمان.