خبر عاجل

إقرأ المزيد


​"فلسطينيو أوروبا" يستهجن غطرسة (إسرائيل) تجاه المصالحة

هنية (يميناً) والحمد الله (يساراً) (أ ف ب)
لندن - فلسطين أون لاين

استهجن مؤتمر فلسطينيي أوروبا المواقف العدائية المتعجرفة التي أعلنتها حكومة الاحتلال الإسرائيلي ضد خطوات المصالحة الفلسطينية.

واعتبر المؤتمر في بيان صادر عنه الخميس 5-10-2017، أن مواقف سلطات الاحتلال فضحت نزعته في الغطرسة والصلف وفرض الإملاءات المستهجنة على الشعب الفلسطيني.

وأكد المؤتمر أنه يتابع باهتمام كبير التقدم الذي يشهده ملف المصالحة بين الأطراف السياسية الفلسطينية، معربًا عن أمله في أن تتكلل هذه الخطوات المهمة بالنجاح وأن تعود بمكاسب ملموسة للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

وشدد على ضرورة مسارعة حكومة الحمد الله للنهوض بمسؤولياتها المنتظرة نحو الشعب الفلسطيني في قطاع غزة أيضاً، ومواجهة كافة سياسات الحصار الجائر والتضييق التي تم فرضها عليه طوال السنوات الماضية.

وينادي المؤتمر بطي صفحة الانقسام إلى غير رجعة ووضع حد لما يسمى بالتنسيق الأمني، مع تعزيز صمود الشعب الفلسطيني والتمسك بحقوقه الثابتة.

في مقابل ذلك، أشاد المؤتمر بالجهود كافة التي من شأنها تعزيز الجبهة الداخلية للشعب الفلسطيني، فإنه يحثّ على انتهاز هذه الفرصة في إطلاق استراتيجيات وطنية جامعة وفعالة للتحرر من الاحتلال والسيادة على أرضنا ومواردنا، وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أرضهم وديارهم التي هجروا منها دون قيد أو شرط.

ونوه مؤتمر فلسطينيي أوروبا إلى أهمية هذه الخطوات الجارية فإنّ الحاجة تزداد إلحاحاً إلى إعادة ترتيب البيت الفلسطيني بما يضمن انخراط جميع الشعب وقواه كافّه في الداخل والخارج، بما في ذلك عموم المنافي في أوروبا والعالم، في حمل المشروع الوطني الفلسطيني.

ويتطلب ذلك التوجّه بلا إبطاء إلى انتخابات ديمقراطية حرة وشفافة لمظلته الجامعة منظمة التحرير، تتيح مشاركة عموم الشعب الفلسطيني فيها وتنبثق عنها قيادة منتخبة ومجلس وطني جديد وفاعل.

ويعد مؤتمر فلسطينيي أوروبا من أبرز المؤتمرات العربية والإسلامية في القارة الأوروبية، حيث يعقد بشكل دوري منذ (14) عاماً، متنقلاً بين العواصم الأوروبية، والتي كان أولها في لندن عام (2003).