إقرأ المزيد


فلسطين تودع دورة التضامن الإسلامي بالخسارة أمام تركيا

رام الله-فلسطين أون لاين

ودّع المنتخب الوطني الفلسطيني الأولمبي لكرة القدم بطولة التضامن الإسلامي، التي تستضيفها باكو عاصمة أذربيجان، من دور المجموعات، بعد خسارة قاسية من نظيره التركي بثلاثية مقابل أربعة أهداف الاثنين، في ختام لقاءات الجولة الثالثة من المجموعة الثانية.


وانهى الأولمبي الوطني الشوط الأول متقدماً بثلاثية لهدف سجلها عدي الدباغ، ومحمد مراعبة، وإسلام البطران بالدقائق 22، و29، و33 على الترتيب، بينما أحرز لتركيا الرباعية مليح اكيوتان "هدفان" في الدقيقتين 44، و63 على التوالي، وتايلون أنتاليا بالدقيقة 71، وهاكي في الدقيقة 81.


وصعد عن المجموعة منتخبي الجزائر، وعُمان بعد تعادلهما الإيجابي بهدف لمثله، حيث حافظت الجزائر على الصدارة برصيد 7 نقاط، مقابل 5 نقاط لعُمان، و3 نقاط لتركيا، ونقطة واحدة للوطني.


وانطلق اللقاء بمحاولات جادة فلسطينية أثمرت مع انتصاف الشوط الأول عن إحراز الهدف الأول عندما أرسل أبو وردة كرة طولية إلى زميله عدي الدباغ، حيث استلمها باليمين وسددها زاحفة بيسراه محرزاً الهدف الأول.


وكان الهدف بمثابة انتفاضة فلسطينية فتوالت الفرص المحققة، وتحرك مراعبة بشكل مميز داخل الصندوق وأهدر هدفين من انفرادين، لكنه في الثالثة كسر حاجز سوء الحظ الذي يلازمه، ونجح في استغلال تمريرة إسلام البطران الحريرية فانفرد وسدد الكرة زاحفة مضيفاً الهدف الثاني.


واصل الوطني محاولاته وسط ارتباك كامل في صفوف المنتخب التركي، ونجح إسلام البطران، في تعزيز تقدم الوطني بالهدف الثالث، قبل أن يقلص مليح أوكيوتان هدف تقليص الفارق قبل نهاية الشوط بدقيقة واحدة.


وفي الشوط الثاني، انقلب اللقاء رأساً على عقب، بعد بداية هجومية قوية من جانب الأتراك، وتراجع كبير للمنتخب الوطني، فنجح أوكيوتان في تسجيل الهدف الثاني.


وزاد الهدف الثاني للأتراك من الضغط على الوطني المتراجع، فنجح لاعب الوسط تايلان أنتاليا في إدراك التعادل وسط صدمة كبيرة للاعبي الوطني.


لم يكتف لاعبو الأولمبي التركي بالتعادل، بل استمروا في محاولاتهم، ونجحوا مع الدقيقة 80 من قلب الطاولة وإضافة الهدف الرابع، وهدف الفوز عبر اللاعب هاكي كان.

مواضيع متعلقة: