الفدائي يتأهل لكأس آسيا 2019

فلسطين في التصنيف الـ80 في تصنيف الفيفا رغماً عن الاحتلال

غزة- وائل الحلبي

شارف عام 2017م على النهاية، الذي حمل معه الكثير من الإنجازات للرياضة الفلسطينية، خاصة للمنتخب الوطني, لكنها تدخل العام الجديد 2018م بأمنيات التفوق، وتعويض الإخفاقات التي عاشتها الفرق الرياضية في هذا العام.

هنا نضع بين أيديكم أبرز ما شهدته الرياضة على مستوى فلسطين على مدار عام 2017م.

الفدائي يتلألأ

المنتخب الوطني الذي أنهى عام 2016م بموقع مخيب في التصنيف الشهري للفيفا دخل العام الجديد بشكل وهدف مختلفين، بداية من تصفيات كأس آسيا 2019م, التي كتب فيها الفدائي تاريخًا جديدًا من الإبداع, في حين سار المنتخب الأولمبي على خطى نظيره الفدائي، ونجح في تحقيق إنجاز هو الأول في تاريخ المنتخب الأولمبي بالتأهل إلى كأس آسيا تحت 23 سنة.

المنتخب الوطني الأول خاض في عام 2017م سبع مباريات، خمسة منها رسمية ومباراتان وديتان, ونجح في تحقيق الفوز في جميع المباريات السبعة، ما جعله يتقدم بشكل لافت في التصنيف الشهري للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، ونجح في احتلال مراكز متقدمة للمرة الأولى في تاريخه.

الفدائي نجح في حجز مقعده في بطولة كأس آسيا 2019م بفضل تربعه على صدارة ترتيب مجموعته برصيد 15 نقطة، بفضل فوزه في خمس مباريات متتالية في التصفيات, جعلته يُنهي العام في المركز الـ80 على مستوى العالم والعاشر على مستوى القارة الآسيوية.

رجال المنتخب الأولمبي نجحوا في تعويض الإخفاق الذي تحقق في بطولة التضامن الإسلامي بالتفوق في تصفيات كأس آسيا تحت 23 سنة، التي أضافتها فلسطين، وتأهل الأولمبي للبطولة متصدرًا للمجموعة برصيد 7 نقاط.

إخفاقات خارجية

التفوق الذي تحقق على صعيد المنتخب الوطني والأولمبي قابله إخفاقات قوية لمنتخب الشباب والناشئين، بعدما فشلا في تحقيق أي فوز في التصفيات, وكانت المنتخبات النسوية تحمل معها إخفاقات كبيرة للكرة الفلسطينية، بعد تلقيها هزائم كبيرة في البطولات التي شاركت فيها.

الأمر لم يتوقف عند إخفاق منتخبات الفئات العمرية؛ فنادي شباب الخليل ممثل فلسطين الوحيد في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي والبطولة العربية للأندية الأبطال فشل فشلًا ذريعًا في تحقيق أي نتائج إيجابية في كلا البطولتين, فودع البطولة الأولى على يد السويق العُماني من الدور التمهيدي الأول, قبل أن يغادر البطولة العربية من الدور التمهيدي على يد العهد اللُبناني.

أبطال فلسطين

البطولات المحلية شهدت منافسة قوية في بطولات كرة القدم على مستوى الوطن، وشهدت ظهور العديد من الأبطال الجدد في عدة بطولات, في حين شهد عام 2017م عودة العديد من الفرق إلى منصات التتويج.

البداية ستكون ببطولة كأس فلسطين التي فاز بلقبها فريق شباب رفح للمرة الأولى في تاريخه بعد تفوقه على ضيفه أهلي الخليل, وسبقها تتويج الفريق بلقب كأس غزة على حساب جاره الخدمات, في حين توج أهلي الخليل هذا العام بلقب كأس الضفة للمرة الثالثة في تاريخه والثالثة على التوالي.

وشهد دوري المحترفين بالضفة الغربية عودة هلال القدس إلى التربع على عرش البطولة للمرة الثانية في تاريخه, في حين تمكن الصداقة من تحقيق أول لقب لبطولة الدوري الممتاز بغزة أول مرة في تاريخه.

خدمات رفح حافظ على بطولة دوري طوكيو للشباب للمرة الثانية على التوالي بتفوقه على فريق اتحاد الشجاعية, في حين حصد شباب خان يونس لقب دوري كرة القدم الشاطئ بفوزه على الجلاء في نهائي البطولة.

وفي منافسات الدرجات المختلفة البداية كانت بدوري الاحتراف الجزئي، إذ شهد عام 2017م صعود فريقي مؤسسة البيرة وجبل المكبر إلى دوري المحترفين, في حين صعد فريقا إسلامي قلقيلية وهلال أريحا إلى دوري الاحتراف الجزئي من الدرجة الثانية بالضفة الغربية.

ونجح فريق القادسية في الصعود لدوري الدرجة الممتازة للمرة الأولى بتاريخه برفقة شباب جباليا من الدرجة الأولى بغزة, وتمكن فريقا المجمع الإسلامي وخدمات دير البلح من العودة للدرجة الأولى بعد غياب طويل في الدرجة الثانية.

هذا العام كان مميزًا من حيث عقد سبع دورات تدريبية لكرة القدم في غزة، حيث نظم اتحاد كرة القدم للمرة الأولى دورة المدربين المستوىA ، ودورة المدربين المستوىB ، إلى جانب عقد ثلاث دورات للمدربين المستوىC ، ونظم الاتحاد دورة متخصصة لمدربي حراس المرمى، ودورة متخصصة للياقة البدنية، وعقدت جميعها بإشراف الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

الألعاب الجماعية

البطولات الجماعية كان لها العديد من المشاهد المفرحة والمحزنة في الوقت نفسه على مدار عام 2017م, البداية كانت بكرة السلة حيث لم يكشف بطل بطولة الدوري في الضفة الغربية أو غزة حتى الآن، خاصة أن كلتا البطولتين وصلتا إلى المراحل النهائية (البلاي أوف), إلا أن فريق خدمات البريج نجح في حصد لقب بطولة الكأس على حساب خدمات دير البلح في غزة, في حين توج فريق أرثوذكسي بيت ساحور بطلًا لكأس الضفة على حساب سرية رام الله, وفاز خدمات المغازي بلقب بطولة الناشئين في غزة, وتوج أرثوذكسي رام الله بلقب بطولة الناشئين بالضفة الغربية.

وفي بطولات كرة اليد على مستوى فلسطين حصد فريق شباب عزون لقب بطولة دوري الضفة الغربية, وما زالت البطولة في غزة مستمرة، وتبقى على نهايتها جولتان, وحقق خدمات البريج الفوز بلقب بطولة الناشئين لمواليد 97/98.

كرة الطائرة شهدت إخفاقات مدوية في المشاركات الخارجية، حيث فشل المنتخب الوطني في تحقيق أي فوز خلال مشاركته في بطولة ألعاب التضامن الإسلامي، وخسر في أربع مواجهات متتالية, خدمات جباليا ممثل فلسطين في البطولة العربية للأندية فشل كذلك وودع البطولة بهزيمتين.

الطائرة شهدت منافسة قوية في الموسم الحالي في الضفة الغربية وغزة حيث حافظ فريق "سنجل" على لقب بطولة الدوري بفوزه على جيوس في النهائي, في حين استعاد الصداقة لقب بطولة الدوري بغزة على حساب شباب جباليا الذي توج بلقب بطولة كأس غزة للعام نفسه.

الألعاب الفردية وطوكيو 2

عام 2017م تميز بشكل ملحوظ على صعيد بطولات فردية وأخرى جماعية، شهدت نشاطًا كبيرًا على صعيد المشاركات الخارجية أو إقامة البطولات المحلية, لكن المشاركة الخارجية غابت عنها النتائج الإيجابية، واكتفت فلسطين بالمشاركة الشرفية، خاصة في دورة ألعاب التضامن الإسلامي التي شهدت أكبر مشاركة لفلسطين.

على صعيد لعبة كرة الطاولة توج فريق أهلي الخليل بطلًا لدوري الطاولة بالضفة الغربية, وواصل فريق المجمع الإسلامي سطوته على لقب البطولة في غزة، وحافظ على اللقب مجددًا.

المشاركة في دورة التضامن الإسلامي في أذربيجان تمثلت في 14 لعبة، هي الملاكمة والتايكواندو والجودو والكاراتيه وألعاب القوى ورفع الأثقال وكرة الطاولة والمصارعة والسباحة وكرة الطائرة وكرة القدم والرماية وكرة السلة للفتيات, لكن المشاركين الفلسطينيين في الدورة ودعوا المسابقات مبكرًا دون تحقيق أي إنجاز.

فلسطين تميزت في هذا العام بإقامة بطولة الناشئين العرب للتايكوندو، التي شارك فيها لاعبون من ثلاث دول إلى جانب فلسطين، هي المغرب والأردن وليبيا, وتمكنت فلسطين من حصد 28 ميدالية، 3 منها ذهبية، و7 فضية، و18 برونزية.

وتمكن اللاعب الفلسطيني عبد الله وجدي أبو شباب من حصد الميدالية البرونزية في بطولة غرب آسيا للـ"ترايثلون" (سباحة, دراجات, جري).

النشاط الكبير للألعاب الفردية والجماعية في الاتحادات الرياضية المختلفة لم يتوقف عند هذا الحد، فأقيمت في مدينة أريحا بطولة فلسطين المركزية الأولى لألعاب القوى بمشاركة 218 مشاركًا، فشارك من غزة 33, ونظم اتحاد "الكاراتيه" بطولة فلسطين المركزية للكاراتيه للمرة الأولى منذ عشرة أعوام بمشاركة 100 لاعب.

بطولات طوكيو 2 المختلفة حركت المياه الراكدة للعديد من الألعاب الرياضية، إذ أطلقت البطولة في عدة ألعاب، هي كرة القدم التي توج بلقبها خدمات رفح, والكرة الطائرة الشاطئية حيث توج الرباط بلقب البطولة لفئة الرجال، وحظي نماء بلقب فئة الشباب, وتوج الصداقة بلقب بطولة طوكيو 2 لطائرة "جلوس".

وتوجت فتيات جمعية الشبان المسيحية بلقب بطولة طوكيو 2 لكرة السلة فتيات, وتوج فريق جامعة الأقصى بطلًا لبطولة الطائرة للجامعات, وجامعة الأزهر بلقب بطولة الطاولة للجامعات, إلى جانب ذلك أقيمت بطولة طوكيو 2 في الألعاب الرياضية الشعبية المتعددة، وألعاب المضمار والدراجات الهوائية والشطرنج.

واليوم ونحن على بُعد أيام قلائل من انصرام عام 2017م تتطلع جماهير الرياضة الفلسطينية أن تشهد في عام 2018م إنجازات رياضية جديدة, ولكن لا يمكن إلا أن توجه كلمة الشكر إلى كل من اجتهد في هذا العام لإسعاد جماهير الرياضة، وكل من عمل لأجل النهوض برياضتنا الفلسطينية.