​دعوات لمنح "حاملي البطاقة الزرقاء" حقوقهم

غزة/ فلسطين:

دعا مشاركون في جلسة استماع وحوار حول قضية "حاملي البطاقة الزرقاء في قطاع غزة" إلى منحهم حقوقهم كاملة.

وحضر الجلسة التي نفذها مركز الإعلام المجتمعي، بالتعاون مع الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، ضمن أنشطة مشروع "توفير بيئة آمنة للشباب في قطاع غزة لمناصرة حقوقهم عبر الإعلام"، الممول من مؤسسة "CCFD Terre Solidaire"، ممثلون عن وزارة الداخلية- الشق المدني، وحقوقيون وإعلاميون.

وأوضح الحقوقي مصطفى إبراهيم أنه منذ عام 2007 أُصدرت حوالي 22365 بطاقة تعريف زرقاء اللون من وزارة الداخلية بغزة للمواطنين المحرومين من بطاقة الهوية الخضراء، الذين دخلوا إلى القطاع عن طريق معبر رفح بتصاريح زيارة، أو بجوازات سفر عربية أو أجنبية.

بدوره لفت وكيل وزارة الداخلية المساعد- الشق المدني عاهد حمادة إلى أن الوزارة تعمل جاهدة لحل هذه المشكلة التي تواجه حاملي البطاقة الزرقاء، مشيرًا إلى أن السبب الحقيقي وراء منعهم من الهوية الفلسطينية الرسمية هو المعاهدات الدولية الموقعة عليها فلسطين سابقاً، حيث حالت بينهم وبين الحصول على حقوقهم كمواطنين فلسطينيين.

وأفاد حمادة بأن وزارة الداخلية بغزة أصدرت بطاقات زرقاء لما يقارب 15829 من الذكور، و17285 من الإناث ممن هم فوق 16 عاما، بالإضافة إلى 1888 من الذكور و1775 من الإناث ممن هم أقل من 16 عاما، مؤكدا أن الوزارة عملت على تثبيت بعض التسهيلات لحملة بطاقة التعريف في المعاملات الحياتية المتداولة وتشمل خدمات الصحة والتعليم ضمن حدود القطاع؛ للتخفيف من أعباء الحياة عنهم.