إقرأ المزيد


​​دعوات للتظاهر في رام الله ضد الانحياز الأمريكي للاحتلال

رام الله- فلسطين أون لاين

جددت القوى الوطنية والاسلامية لمحافظة رام الله والبيرة رفضها للموقف الامريكي الذي وصفته بالمنحاز لدولة الاحتلال والضغوط التي تمارس على الشعب للعودة للمفاوضات الثنائية بالرعاية الامريكية وهي وصفة جربت سابقا ولم تؤد الا للمزيد من الاستيطان ونهب الارض الفلسطينية.

ودعت القوى في بيان مشترك صادر عنها اليوم ، لاستقبال موفد الادارة الأمريكية "جاريد كوشنير" المقررة نهاية الشهر الجاري بالمسيرات الرافضة للانحياز الامريكي، وتمسكا بحقوق الشعب غير القابلة للتصرف وفي مقدمتها حق العودة وتقرير المصير والاستقلال الوطني في دولة كاملة السيادة عاصمتها القدس.

وحذرت من ان الموقف الامريكي الجلي يتمثل بالضغط على القيادة للعودة للمفاوضات واتهامها بالتحريض ومحاولات وسم النضال المشروع للشعب بالارهاب، والضغط لوقف رواتب الاسرى المحررين واسر الشهداء، وسن القوانين في الكونغرس لوقف الدعم للسلطة وصولا للضغط على بعض الدول العربية لوقف دعمها، وبالمقابل العمل على اطلاق يد (اسرائيل) لنهب الارض وفرض الحل من طرف واحد بحلول واوهام السلام الاقتصادي او الحل الاقليمي.

ودعت القوى، لأوسع مشاركة شعبية في الفعالية بالتزامن مع وصول مبعوث الادارة الامريكية رفضا للاملاءات الصهيوامريكية، ورفضا للمسعى الخطير الذي تقوده الولايات المتحدة بهدف العودة للمفاوضات.

وأكدت أن الطريق للتسوية يأتي عبر الاعتراف بالحقوق الوطنية المكفولة بالقانون الدولي وقوة الشرعية الدولية، وعبر الامم المتحدة المطالبة هي ايضا بالإعلان عن موقف واضح وصريح اتجاه ما يجري ولبدء ترسيم حدود دولة فلسطين تمهيدا لإنهاء الاحتلال بكل اشكاله وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسه حقه في تقرير المصير فوق ترابه الوطني.