​دعوات فلسطينية لشد الرحال للأقصى للتصدي لـ"منظمات الهيكل"

غزة- فلسطين أون لاين

دعا مسؤولان فلسطينيان، أمس، إلى شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك للتصدي لدعوات "منظمات الهيكل" المزعوم إلى إفراغه من المصلين غدًا الجمعة، بذريعة "تنفيذ قرابين الفصح".

وحذر المسؤولان في بيان منفصلة وصلت صحيفة "فلسطين"، اليوم ، من "تصاعد الاعتداءات الإسرائيلية في الآونة الأخيرة ينذر بعواقب وخيمة"، مشددان على ضرورة تعزيز جهود الأمتين العربية والإسلامية لحماية القدس والأقصى من الأخطار المحدقة بهما.

وكانت منظمة "الهيكل" اليهودية قد ألصقت دعوات على أبواب المسجد الأقصى تدعوا لإفراغه من المصلين يوم غدًا الجمعة، بدعوى نيتها تنفيذ "قرابين الفصح".

عواقب وخيمة

فقد، دعا وزير الأوقاف والشؤون الدينية، يوسف ادعيس، المواطنين إلى تكثيف التوافد على المسجد الأقصى وشد الرحال إليه، رغم إجراءات الاحتلال وقيوده التي تحول بينهم وبين أدائهم لعبادتهم، للتصدي لدعوات "منظمات الهيكل" إلى تفريغ الأقصى غدًا الجمعة من المصلين.

واعتبر ادعيس في بيان له، أمس، أن تصاعد اعتداءات الاحتلال الإرهابية ومستوطنيه في الآونة الأخيرة في القدس ينذر بعواقب وخيمة، لكونها تأتي ضمن مسلسل عنصري متواصل يظهر فيه مدى استهتار الاحتلال الإسرائيلي بالمقدسات.

وناشد الدول العربية والإسلامية الى اتخاذ موقف عملي لحماية مدينة القدس قبل أن تستولي عليها العنصرية الإسرائيلية، باعتبارها القلب النابض من الوطن، وجزءا من العقيدة، وواجب الدفاع عنها هو مسؤولية كل المسلمين، وليس على الفلسطينيين وحدهم.

وجدد ادعيس الدعوة للشعوب العربية والإسلامية إلى شد الرحال للأقصى، ومدينة القدس، لدعمها، وحمايتها، ولإفشال كافة المخططات الإسرائيلية الرامية إلى السيطرة على المسجد.

كما دعا إمام وخطيب المسجد الأقصى، الشيخ عكرمة صبري، إلى تكثيف التواجد الفلسطيني، داخل المسجد، غدًا الجمعة، بهدف التصدي لدعوات إفراغه خلال عيد "الفصح" اليهودي.

وقال صبري في تصريح له: "ندعو جميع الفلسطينيين ممن يستطيعون الوصول إلى مدينة القدس، إلى شد الرحال للمسجد الأقصى، وأداء صلاة الجمعة فيه، رغم كل التضييقات التي اعتادت شرطة الاحتلال تطبيقها، بذريعة ما يسمّى بالأعياد اليهودية".

وأشار صبري، وهو يشغل أيضا منصف رئيس الهيئة الإسلامية العليا، إلى ملصقات وضعها متطرفون إسرائيليون على أحد أبواب المسجد الأقصى أول من أمس، تدعو لإفراغه من المسلمين ولاقتحامه وإقامة شعائر دينية يهودية فيه صباح الجمعة.

وأضاف: "إن من واجب المسلمين اغتنام أيام الجمع، وجميع أيام السنة بإعمار المسجد الأقصى المبارك، والمرابطة فيه، حتى يبقى الأقصى عامراً بأهله ورواده".