​درع الشباب

غزة - يحيى اليعقوبي

تبعثرت حروفي بوصف شجاعتكم

فيكم التضحية والوفاء

جعلتم من أجسادكم درعًا

تحمون تلك الفتاة

لم تهابوا الموت

والقنص

وكذلك بطش الطغاة

وتشابكت الأيدي

تشابك العظماء

وسارت آمنة بين إخوتها

والأرض خالية والوحش

خلفهم متحدينه

ببطولة وفداء

والعين مبصرة الأمل

والرأس شامخ لم يستدر

للوراء

لم تنحنِ الهامات خوفًا

ولم تسرع الخطوات هرعًا

مشية الأسود

أغاظت الأعداء

من أين لكم هذا المجد؟

قالها الجند لأنفسهم

واحتاروا من هذا الثبات

فأجابتهم: شهامة عروبتي

تسير بأجسادنا والدماء

تهان المرأة في أوطان

وفي أوطاني زهرة

فوق الأعناق

هي مصنع الرجال

ومدرسة الأبطال

هي الكفاح والنضال

تحملت كل العناء

أرأيت ها تركض بحلم عودة

متجذر بباطن الأرض

ويلامس عنان السماء

غزة يا مدينة الصبر!

يا عاصمة الصمود

يا من تسطرين المجد

وترسمين لوحة حمراء

بالدماء

أين ضمائر العالم؟

وحقوق الإنسان؟

أم تعيشون مرضًا

ليس له شفاء

سؤال بعلامات استفهام

على حال عروبة تائهة

في الخلاف والشقاء