​عدنان يدعو جماهير شعبنا لمساندتهم

عدنان يدعو إلى إسناد 10 أسرى مضربين عن الطعام

رام الله- فلسطين أون لاين:

يخوض 10 أسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، إضرابا مفتوحا عن الطعام، بينهم ثمانية ضد الاعتقال الإداري.

وأفاد نادي الأسير، في بيان، اليوم الإثنين، بأن الأسير إحسان عثمان (21 عاماً) من بلدة بيت عور التحتا في محافظة رام الله، والأسير جعفر عز الدين (48 عاماً) من محافظة جنين، يخوضون الإضراب عن الطعام منذ تسعة أيام رفضا لاعتقالهما الإداري.

وذكر أن الشقيقان نور الدين ومحي الدين شحروري من محافظة نابلس يخوضان إضرابا عن الطعام احتجاجا على ظروف احتجازهما في مركز تحقيق "بيتح تكفا"، علما أن نور الدين مضرب منذ تسعة أيام، وشقيقه محي منذ يومين.

ومن محافظة الخليل أعلن ستة أسرى بينهم شقيقان إضرابهم المفتوح منذ يوميين رفضاً لاعتقالهم الإداري وهم: الشقيقان محمود وكايد الفسفوس، علاوة على أربعة أسرى آخرين وهم: غضنفر موسى أبو عطوان (26 عاماً)، وعبد العزيز وليد سويطي (30 عاماً)، وسائد خالد النمورة (27 عاماً)، ووائل عايد ربعي (30 عاماً).

وفي السياق، دعا القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر عدنان، جماهير شعبنا في كافة أماكن تواجده لإسناد الأسرى المضربين عن الطعام، وعلى رأسهم القيادي في الحركة الأسير جعفر عز الدين.

ووجه عدنان خلال زيارته برفقة وفد من الأسرى المحررين وكوادر الجهاد لمنزل الأسير عز الدين في بلدة عرابة قضاء جنين، أمس، تضامنًا واسنادًا له في اضرابه عن الطعام، التحية له ولكافة الأسرى، داعيا إلى مزيد من الحراك الشعبي المساند لهم.

وقال إن هذا الاضراب ليس الأول للقيادي عز الدين، وإنما يعد الثالث له على طريق انتزاع حريته، مشيرًا إلى أنه شرع قبل يومين بالإضراب عن شرب الماء أيضًا.

وأكد أن القيادي عز الدين كان دومًا في مقدمة المتضامنين مع قضية الأسرى، وأنه خاض العديد من الإضرابات إسنادًا لأسرى مضربين، وهو موقف يقدره ويجله كافة الأسرى.

وأضاف أنه من واجب الأحرار في العالم بأسره أن يلتفوا حول قضية الأسرى، لا سيما المضربين والمرضى، واصفًا ما يتعرض له الأسرى المرضى داخل السجون من إهمال طبي بـ "الجريمة المركبة".