​بيت المقدس في وجه الصلف الصهيوني

ماهر عبيد
الأحد ٠١ ٠٩ / ٢٠١٩
ماهر عبيد

سر بيت المقدس من أسرار الله في الأرض، وهي بوابة الأرض إلى السماء، وهي أقرب ممر يصل إلى "سدرة المنتهى عندها جنة المأوى".

فيها اجتمع الأنبياء والأولياء والصالحون، وأهل الرباط وأهل الجهاد والعلماء، والأصفياء وأرباب الخير والعطاء، وعُشاق الجُوار المبارك في البيت المبارك، جمعهم الله (تعالى) حول بيته الثاني الذي بُني في الأرض لعبادته (سبحانه).

سكان بيت المقدس هم نسل هؤلاء حملوا منهم في جيناتهم خلاصة الشجاعة والجود والتضحية، وحملوا منهم مع لبن الفطام أمانة حفظ البيت المبارك، ولم يقولوا: "للبيت ربٌّ يحميه"، بل قالوا: نحن حماته -بعون الله- وسدنته وروادُه، نحن المرابطون فيه، والملتفون حول أسواره وأسراره، نحن الذين نُعطّر سُرادِقاتِه وساحاته بدمائنا الزكية، ونحرس أبوابه بحدقات العيون، لا نُسْلِمُه ولن نُسْلِمه، سواء كنّا بداخله أم أُبعِدنا بقرارات جائرة عن بواباته.

هؤلاء مُلاك بيت المقدس وسدنتُه ذريةٌ طيبة من ذرية طيبة من سلف صالح، لا تُوهن عزائمهم المعارك، ولا تُضْعِفُ قناتهُم الخطوب.

حتى من اختطفتْه الدنيا بأحابيلها إلى حين، تراه يؤوب إلى البيت المبارك يحتمي به ويحميه، يدافع عنه ويأوي إلى محرابه، يستظل بأروقته وقبابه يناجي ويستغفر.

فيه نشأت الأجيال بعد الأجيال، منذ أيام الطفولة يركضون في ساحاته ويلعبون بين أعمدته وزواياه، تلقوا فيه القرآن حفظًا وعلمًا وتفسيرًا، واستمعوا لخطبائه ووعاظه، كانوا يقضون أوقات الفرح والمرح والأعياد في باحاته.

تلقن هؤلاء الصغار من الكبار قصص التضحية يوم حرق الحاقدون محرابه ومنبره، كيف تداعى الناس بكل ما أمكن لِلَجْم النار وإطفاء لهيبها الحاقد، يبكون ويعملون، ينقلون دلاء الماء من يد إلى يد عبر سلسلة من الرجال على طول الساحة من الآبار إلى المِحْراب، ومنهم تعلم الشباب الفلسطينيون القادمون من الداخل المحتل حين عمّروا المسجد المرواني، فقد أخرجوا الأتربة والصخور وأدخلوا البلاط ومستلزمات الإعمار عبر تلك السلسلة "كالبنيان المرصوص"، وكأن تسمية باب السلسلة -وهي تسميةٌ قديمة- تشير إلى هذا الإبداع الكبير.

باب السلسلة الذي شهد شجاعة فتيان القدس، الذين لم يغادروا مرحلة الطفولة بعد، ترى الواحد منهم يهاجم كتيبة مدججة بكامل سلاحها غير آبه بهم، دفاعًا عن الأقصى وصونًا لكرامته.

ولئن تحدثنا عن المرابطات: البنات والأخوات والزوجات والجدات، وهنّ يعْزِفْن لحْن العِشْق الأبدي على خطى مريم (عليها السلام)، يسْتمْسِكن بالبيتِ رغم ما يقترفُه الاحتلال من جبروت بحقهن، يرابِطْن في المِحْراب، ويتحلقْن في دروس العلم على المصاطب، أو يُصلين على الأبواب.

هنّ في البيوت أمهات وزوجات، وفي العمل مجاهدات مربيات، وفي الأقصى عفيفات، تجدهنّ بين صلاة ودعاء وتسبيح، يراغِمن العدو، ولو بقدر "ورق عنب" أو "مقلوبة" شعبية.

أهل القدس يعلمون أن عدوهم زائل، لا محالة، وأن بنيانه الذي بني "على جرف هار" إلى زوال في مرحلة التتبير القريب، هم خبروا قوة الاحتلال في مواقف ومعارك، واستطاعوا بوحدتِهم وتماسكهم وبنيانهم المرصوص كسر شوكتِه وضرب عُنفوانه وإجباره على التراجع، وكلما استحدث قوانين جائرة ووسائل همجية لتخويفهم وردْعِهم استحدثوا له مزيدًا من الصبر والمصابرة والرباط، وهم على يقين أنهم من الفرقة المنصورة بل هم طليعتُها، "لا يضرُهم من خالفهم أو خذلهم".

يا أيها العرب، يا أيها المسلمون، كونوا في زمرة من نصر القدس وساند أهلها، ولا تكونوا في زمرة من خالفهم أو خذلهم.

المقدسيون ومن معهم من أهل فلسطين على العهد باقون ما بقي الزعتر والزيتون، يقارعون العدو، "والأيام دُول"، "والعاقبة للمتقين".


عربي21