استدعت سفيرة الاحتلال للمرة الثانية للتوبيخ

بولندا تلغي مشاركتها بقمة فيجغراد في القدس المحتلة

وارسو – فلسطين أون لاين:​

ألغى رئيس الوزراء البولندي ماتيوس مورافيسكي، مشاركة بلاده في قمة مجموعة فيجغراد، التي من المقرر أن تعقد الأسبوع المقبل في القدس المحتلةـ، كما استدعت بلاده سفيرة الاحتلال في وارسو، للتوبيخ، للمرة الثانية خلال أربعة أيام.

ووصف رئيس وزراء بولندا، تعليقات وزير خارجية الاحتلال، حول دور بولندا خلال محرقة اليهود بأنها "عنصرية".

وقال مورافيتسكي إن "كلام وزير خارجية (إسرائيل) عنصري وغير مقبول (...) من الواضح أن وزير خارجيتنا (ياتسك) شابوتوفيتش لن يذهب إلى القمة"، بعد أن اتهم وزير خارجية الاحتلال البولنديين بأنهم معادون لليهود.

وكانت المتحدثة باسم الحكومة البولندية قالت أمس الأحد لوكالة "فرانس برس"، إن رئيس الوزراء البولندي ألغى زيارته إلى (إسرائيل) للمشاركة في قمة مجموعة فيجغراد، بعد جدل أثارته تصريحات نسبتها وسائل إعلامية عبرية إلى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تناول فيها دور البولنديين في المحرقة النازية.

وكانت بولندا، استدعت السفيرة الإسرائيلية أنا ازاري، الجمعة الماضية، وهددت بإفساد قمة في القدس المحتلة، بعد تقارير عن تعليقات نتنياهو، بدت كأنها اتهام للأمة البولندية بالتواطؤ مع النازيين.

يذكر أن قضية تصرفات بولندا خلال المحرقة شكلت محور نزاع دبلوماسي إسرائيلي-بولندي العام الماضي. وبعد غضب في (إسرائيل) والولايات المتحدة، تراجعت الحكومة البولندية عن تشريع يفرض عقوبات سجن على أي شخص يقول إن بولندا تواطأت مع النازيين.

ولا يزال الكثير من البولنديين يرفضون قبول أبحاث تظهر أن آلافا شاركوا في المحرقة، علاوة على آلاف خاطروا بحياتهم من أجل مساعدة اليهود.