​"بنتاغون" يوافق على صرف مليار دولار لبناء الجدار مع المكسيك

واشنطن – فلسطين أون لاين:

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية "بنتاغون" السماح بصرف مليار دولار من ميزانيتها للبدء في بناء جدار حدودي يسعى الرئيس دونالد ترامب لإنشائه مع المكسيك.

وقال "بنتاغون"، في بيان أوردته وسائل إعلام أمريكية، اليوم الثلاثاء، إن وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان أذن لقائد سلاح المهندسين بالجيش بالبدء بالتخطيط والتنفيذ لصرف ما تصل قيمته إلى مليار دولار لدعم وزارة الأمن الداخلي التي طلبت بناء جدار في قطاعين بولاية تكساس الحدودية.

وسيتم بناء سياج بطول 92 كيلومتر وارتفاع 5.5 أمتار، وبناء طرق وتحسينها وإنارتها في المنطقة، دعما لحالة طوارئ أعلنت في 15 شباط/فبراير الماضي على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة.

وكان ترامب طلب في العام المالي 2019 تمويلا بقيمة 5.7 مليار دولار للجدار لكن الكونجرس لم يوافق على تخصيص سوى 1.375 مليار دولار.

وبعد رفض طلبه، أعلن ترامب حالة طوارئ، في خطوة عارضها الديمقراطيون وبعض الجمهوريين، وأعاد توجيه 601 مليون دولار من الأموال التي صادرتها وزارة الخزانة و2.5 مليار دولار من مخصصات مكافحة المخدرات و3.6 مليار دولار من ميزانية البناء العسكرية، ليصل إجمالي الإنفاق على الجدار إلى 8.1 مليار دولار.

وشهدت البلاد نهاية العام الماضي ومطلع العام الجاري أطول إغلاق حكومي في تاريخها، استمر 35 يوما، جراء عدم التوصل إلى اتفاق بشأن الموازنة أو تمويل جزئي للحكومة، مع إصرار ترامب على تضمين إنشاء الجدار ورفض الديمقراطيين.

ويُعدّ الجدار من أبرز وعود ترامب لقاعدته الشعبية، إذ يزعم أن من شأنه الحد من تدفق اللاجئين من المكسيك وبقية دول أمريكا اللاتينية، الذين يقول إنهم السبب الرئيسي وراء ارتفاع مستويات الجريمة في البلاد.

ويبلغ طول حدود الولايات المتحدة مع جارتها المكسيك 3 آلاف كم، منها 1100 كم مسيجة بجدار وأسلاك شائكة، لكن هذا القسم يشوبه عدد من الفتحات التي تتم من خلالها عمليات التهريب والتسلل.