بلدية غزة تصرف 35 تجمعًا لمياه الأمطار

طواقم بلدية غزة خلال تعاملهم مع الأمطار
غزة - فلسطين أون لاين


أعلنت لجنة طوارئ الشتاء في بلدية غزة، عن تصريف 35 تجمعًا لمياه الأمطار في مختلف مناطق وأحياء المدينة، منذ الليلة الماضية، كما عالجت 27 إشارة وشكوى متعلقة بالمنخفض الجوي الذي يضرب البلاد.

وأوضح رئيس اللجنة، م. سعد الدين الأطبش، أن البلدية أعلنت حالة الطوارئ من الدرجة المتوسطة، واستنفرت كافة فرق وطواقم لجنة الطوارئ وآلياتها المختلفة في شوارع وأحياء المدينة، تحسبًا لأي طارئ، مؤكدًا أن الأوضاع كانت جيدة ومستقرة.

يذكر أن فرق وطواقم لجنة الطوارئ، توزعت منذ بدء المنخفض الجوي، في كافة شوارع المدينة، وتم تجهيز المضخات المتنقلة في بعض الأماكن المنخفضة من المدينة، للتعامل السريع مع برك وتجمعات المياه التي قد تحدث نتيجة التساقط الغزير للأمطار.

ولفت الأطبش، النظر إلى انعقاد اللجنة طوال الليل، لمتابعة الأوضاع في المدينة، في ظل التساقط الغزير للأمطار، حيث تعاملت مع كافة الإشارات الواردة من المواطنين، والتي بلغت 27 إشارة تتعلق بتجمعات المياه وطفح مياه الصرف الصحي.

وأشار إلى تمكن فرق الطوارئ من تصريف 35 تجمعًا لمياه الأمطار في مناطق مختلفة، أبرزها: تجمع المياه في كل من منطقة الحدبة، والمنصورة، وشارع متفرع من شارع رقم (8)، ومنطقة السلام في الصبرة، ومنطقة مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) خلف مدينة عرفات للشرطة، وشارع جامعة الدول العربية.

وكانت لجنة الطوارئ في بلدية غزة قد وضعت خطة للعمل في أوقات الأزمات والطوارئ منذ بدء فصل الشتاء، تم بموجبها تقسيم المدينة إلى أربعة مناطق وتكليف فريق عمل لكل منطقة للتعامل بأقصى سرعة ممكنة مع أي مشكلة وحل الشكاوي التي ترد من المواطنين، وخصصت رقما للطوارئ وتلقي الشكاوي وهو (115).

ودعا رئيس لجنة الطوارئ، مواطني المدينة إلى الالتزام بالإرشادات والتعليمات التي عممتها البلدية عبر موقعها الإلكتروني وصفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، وعبر وسائل الإعلام المختلفة، حول كيفية التعامل مع المنخفضات الجوية، للحفاظ على السلامة العامة.

وأشاد الأطبش بتعاون المواطنين مع طواقم وفرق الطوارئ، داعيًا إياهم إلى الاتصال على رقم الطوارئ المختصر (115) والمعلن عبر سائل الإعلام المختلفة، للإبلاغ عن أي طارئ، أو أي شكوى تتعلق بخدمات البلدية.

وكانت بلدية غزة قد استبقت المنخفض الجوي وتفقدت كافة مصارف مياه الأمطار لاسيما في المناطق المنخفضة من المدينة، للتأكد من جهوزيتها لاستقبال مياه الأمطار.

وفي السياق؛ بدأت طواقم دائرة الطرق والمنشآت في البلدية، بتفقد الشوارع الرئيسية في المدينة لرصد الأضرار والحفر التي لحقت بها والعمل على صيانتها، إضافة إلى ردم انجرافات التربة ولاسيما في الشوارع الترابية.

تحرير إلكتروني: محمد أبو شحمة