​"بلديات غزة" تحذّر من إمكانية توقّف خدماتها الأساسية قريباً

غزة - الأناضول

حذّر اتحاد بلديات قطاع غزة (غير حكومي)، اليوم الأربعاء، من توقّف الخدمات الأساسية التي يقدّمها لسكان قطاع غزة، جرّاء قلة التمويل والذي يحول دون توفير مصاريف تلك الخدمات.

وقال نزار حجازي، رئيس الاتحاد، خلال مؤتمر صحفي عقده بمدينة غزة:" كنا قد أعلنا قبل نحو شهرين عن تقليص الخدمات الأساسية التي يتم تقديمها للسكان بنسبة 50%، بسبب قلة التمويل".

وأضاف:" يبدو أن التحذيرات لم تصل إلى أحد، ولم نلحظ استجابات واضحة حتى اللحظة، ما يجعل من وقوع الكارثة أمر شبه محقق".

وأوضح أن الوقود المتوفر لدى البلديات، لتشغيل "محطات الآبار ومنظومة الصرف الصحي، وآليات جمع النفايات"، لا يكفي لسد 30% من حاجتها.

وذكر حجازي أن ذلك العجز دفع البلديات لزيادة نسبة تقليص الخدمات لأكثر من 50%، لافتاً إلى أن "الوضع سيزداد كارثية".

وبيّن أن التقليصات ستشمل "خدمة جمع وترحيل النفايات"، فيما قد يؤدي لاحقاً إلى "انهيار منظومة الصرف الصحي، واستمرار إغلاق شاطئ البحر، خلال فصل الصيف، بشكل كامل؛ جرّاء ضخ المياه العادمة غير المعالجة بشكل مباشر".

وقال حجازي إن المؤشرات المالية لـ"البلديات شهدت انخفاضاً كبيراً، خاصة فيما يتعلق بمسددي الفواتير الشهرية".

وأكد أن تسديد الفواتير، قد وصلت لأدنى مستوياتها، بداية هذا العام، بسبب انهيار الأوضاع الاقتصادية.

كما عزا ذلك إلى اقتطاع رواتب موظفي السلطة الفلسطينية في قطاع غزة (منذ إبريل/نيسان العام الماضي)، إلى جانب أزمة موظفي غزة.

وتابع قائلاً:" ذلك كلّه انعكس سلباً على قدرة البلديات على دفع التكاليف التشغيلية ورواتب موظفيها".

وطالب حجازي المنظمات الإنسانية بـ"استدراك الكارثة التي ستحلّ بسكان قطاع غزة، في حال توقّفت خدمات البلديات بشكل كامل".