إقرأ المزيد


​بذور عباد الشمس قد تحمل سمومًا وفطريات مسرطنة

القاهرة - الأناضول

أظهرت دراسة أمريكية حديثة، أن بذور عباد الشمس قد تكون فى كثير من الأحيان ملوثة بالسموم العالقة في القوالب أو الأقراص التى تُحفظ بها، لتشكل أضرارًا صحية بالغة على صحة الإنسان في العديد من البلدان المنخفضة الدخل.

وكان الهدف من الدراسة التي أجراها باحثون بجامعة ميتشيجان الأمريكية اكتشاف أثر التعرض المزمن لفطر "الأفلاتوكسين" في الفول السوداني والذرة وبذور عباد الشمس، الذي يتسبب في وفاة ما بين 25 إلى 155 ألف شخص سنويًا.

وأوضح الباحثون الذين نشروا نتائج دراستهم ، الأحد 23-4-2017، في دورية (PLoS ONE) العلمية، أن تكاثر فطر "الأفلاتوكسين" في بذور عباد الشمس، "وهو فطر يؤثر عادة على محاصيل الذرة، الفول السوداني، الفستق، واللوز"، حيث يعد هذا الفطر واحداً من أكثر الفطريات المسببة للمواد المسرطنة للكبد.

وتركزت أبحاث الفريق في تنزانيا، حيث قاموا بتحليل مستويات "الأفلاتوكسين" فى بذور عباد الشمس والأقراص التي تحمل البذور في 7 مناطق في تنزانيا بين عامي 2014 و2015.

وأثبتت النتائج أن ما يقرب من 60% من عينات البذور و80% من عينات القرص الذي يحمل البذور كانت ملوثة بـ"الأفلاتوكسين".

أما عن الحد الذي تعتبره هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) آمناً للاستهلاك فى نسب التلوث، فهو 14% في البذور و16% في القرص الذي يحملها، وتعتبر أن الأطعمة التي تحتوي على أقل من 20 جزء في المليار من "الأفلاتوكسين" آمنة للاستهلاك.

وشدد الباحثون على أن المستويات المرتفعة من فطر "الأفلاتوكسين" الذي غالبًا ما يكون في العديد من المحاصيل الزراعية يشير إلى ضرورة تعزيز جهود مكافحة تلوث "الأفلاتوكسين" جنبًا إلى جنب مع تعزيز سلامة الأغذية والأعلاف في البلاد.

وقالت فيليشيا وو، أستاذ علوم الأغذية والتغذية البشرية فى جامعة ميتشيجان، وقائد فريق البحث إن ملايين البشر في جميع أنحاء العالم يتعرضون لتسمم "الأفلاتوكسين"، لا سيما في الأماكن التي لا يتم فيها تعرض الأغذية للملوثات بانتظام.

وأضافت أن عملنا السابق مع "منظمة الصحة العالمية" حول العبء العالمي للأمراض المنقولة بالغذاء، أظهر فطر "الأفلاتوكسين" أحد الملوثات الكيميائية التي تسبب العبء الأكبر للمرض في العالم".