خبر عاجل

إقرأ المزيد


​بدانة الأم الحامل تزيد فرص إصابة المواليد بعيوب خلقية

القاهرة - الأناضول

حذّرت دراسة سويدية حديثة، من أن إصابة السيدات الحوامل بالبدانة، يرتبط بزيادة احتمالات إصابة المواليد بعيوب خلقية خطيرة فى القلب والجهاز العصبي.

الدراسة أجراها باحثون بمعهد كارولينسكا ومستشفى ساشسكا للأطفال في العاصمة السويدية ستوكهولم، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من المجلة الطبية البريطانية.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، تابع فريق البحث بيانات 1.2 مليون حالة ولادة في السويد لرصد تأثير البدانة خلال الحمل على صحة الجنين.

ووجد الباحثون أن احتمالات حدوث مشاكل صحية مثل عيوب خلقية في القلب وخلل في وظائف الجهاز العصبي وتشوهات الأطراف ترتفع لدى المولود، وفقاً لمستوى بدانة الأم في بداية الحمل.

وأشارت الدراسة، إلى أن احتمالات الإصابة بعيوب خلقية خطيرة لأطفال النساء ذوات الوزن الطبيعي تصل إلى 3.4 %، في حين تتراوح لدى الأمهات البدينات بين 3.8% و4.7%.

وقال فريق البحث، إن "المرحلة الحساسة من نمو الأعضاء لدى الجنين هي الأسابيع الثمانية الأولى وخلال هذه المرحلة تلعب بدانة الأم دورًا سلبيًا".

وأضافوا أن نتائج الدراسة تشير إلى أنه "من المهم محاولة الحفاظ على وزن أقرب ما يكون إلى الطبيعي قبل الحمل".

وكانت دراسات سابقة، حذرت من أن بدانة الآباء والأمهات يمكن أن تؤثر سلبيًا على تأخر نمو أطفالهم، خاصة فيما يتعلق بالمهارات الحركية الدقيقة لدى الأطفال.

وأضافت الدراسات، أن بدانة الأم أثناء فترة الحمل، يمكن أن تكون سببًا فى إصابة أطفالها بمرض التوحد بعد الولادة، لأن ذلك يؤثر على تطور الجهاز العصبي للمواليد.