إقرأ المزيد


​السلطة تتعهد بدفع الفواتير بموعدها

بعد تجاوزه أزمة طاحنة.. مستشفى "المطّلع" يستقبل مرضى غزة مجددًا

مستشفى المطلع (أرشيف)
غزة - نور الدين صالح

كشف مدير عام مستشفى المطّلع في مدينة القدس الدكتور وليد نمور عن انتهاء أزمة "المطّلع" المالية، واستئناف العمل فيها منذ أسبوعين.

وأوضح د. نمور خلال حديثه مع صحيفة "فلسطين"، أن المستشفى استطاع استئناف العمل، بعد وصول دفعات مالية من الاتحاد الأوروبي بقيمة 36.5 مليون شيكل، و7.5 ملايين شيكل من وزارة المالية التابعة للسلطة، و30 مليون شيكل أخرى أيضاً.

ويعود المستشفى للعمل بعد عدة اجتماعات مع مسؤولين في الحكومة التي تعهدت بالالتزام بدفع الفواتير المستحقة عليها في موعدها المحدد.

وذكر أن الديون المتراكمة لمستشفيات القدس على السلطة، وصلت 180 مليون شيكل، منها ما يزيد على 100 مليون شيكل لمستشفى المطّلع فقط، لافتاً إلى أنه سيجري عقد لقاءات أخرى مع المسؤولين خلال الأيام المقبلة، لترتيب آلية دفع الفواتير بانتظام.

وكانت مصادر مقربة من إدارة مستشفيات الصحة في القدس، قد كشفت في تصريح سابق لـ "فلسطين"، عن عقد اجتماعات مع أطيافٍ سياسية حكومية في الفترة الراهنة، من أجل حل أزمة مستشفيات المدينة التي طفت مؤخراً وتصدّرتها أزمة مستشفى المطّلع.

وفيما يتعلق بمرضى غزة، أعلن نمور عن عودة استقبال الحالات المحّولة لها، وتقديم العلاج والخدمات الطبية اللازمة لها منذ أسبوعين، وقال "تم إبلاغ قطاع غزة فور انتهاء الأزمة واستقبلنا أعدادا هائلة من المرضى".

وأفاد بأن مستشفى "المطّلع" يعد من أكبر مشافي القدس، حيث يستقبل 1000 مريض شهرياً، منهم 300 من قطاع غزة.

وتطرّق نمور للحديث عن المشكلات التي تعاني منها مستشفيات القدس بشكل عام، وعلى رأسها العراقيل التي يضعها الاحتلال، وتقييد دخول المرضى للعلاج في المستشفيات ومنع إصدار التصاريح الخاصة بهم.

وبحسب نمور، فإن منظمة الصحة العالمية أقرّت بضرورة السماح لـ 40% من مرضى قطاع غزة بالحصول على تصريح لتلقي العلاج الخاص بهم في مستشفيات الضفة والقدس، لافتاً إلى أن 60% من المرضى يبقون بدون علاج.

وذكر أن المشكلة الأكبر تتمثل بإعطاء التصاريح والسماح للمرضى بالدخول لمستشفيات القدس، علماً أن "المطّلع" لديه فائض في أعداد المرضى.

ولفت إلى أن مستشفيات القدس تُقدم خدمات فريدة من نوعها لكافة المرضى، حيث تتميز "المطّلع" بتقديم العلاج الإشعاعي والكيماوي لمرضى السرطان، أما "المقاصد" فتتميز بإجراء عمليات جراحة القلب والأعصاب للأطفال.

تجدر الإشارة إلى أن مستشفى "المطّلع" تعرض لأزمةٍ مالية طاحنة نتيجة تراكم الديون المستحقة على السلطة قبل حوالي شهر تقريباً، مما هددّ بانهيار الخدمات الصحية التي تقدمها للمرضى وإغلاقها بشكل كامل، إضافةً إلى منع استقبال مرضى قطاع غزة، الذين يتم تحويلهم لتلقي العلاج في المستشفى.