إقرأ المزيد


بعد 10 سنوات حصار.. الأمم المتحدة: قطاع غزة أصبح "غير صالح للحياة"

القدس المحتلة- فلسطين أون لاين

حذرت الأمم المتحدة الثلاثاء من أن قطاع غزة قد يكون بالفعل أصبح "غير صالح للحياة" بعد أكثر من عشر سنوات على الحصار "الإسرائيلي" الخانق.

كانت الأمم المتحدة حذرت في تقرير سابق صدر في عام 2012 من أن يصبح الشريط الساحلي الضيق "غير صالح للحياة" بحلول عام 2020 في حال عدم القيام بأي شيء لتخفيف الحصار.

وحذر منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الاراضي الفلسطينية المحتلة "روبرت بايبر" الثلاثاء من أن "كافة المؤشرات تسير في الاتجاه الخاطىء".

وقال بايبر في مقابلة مع وكالة فرانس برس في القدس بعد اصدار تقرير عن الاوضاع في غزة، "توقعنا قبل عدة سنوات أن يصبح قطاع غزة غير صالح للحياة استنادا الى مجموعة من المؤشرات والموعد النهائي يقترب فعليا بشكل أسرع مما توقعنا. من الحصول على الخدمات الصحية الى الطاقة والمياه".

وأشار بايبر إلى أنه "عندما تقتصر الكهرباء على ساعتين يوميا كما حدث هذا الأسبوع، وعندما تقارب معدلات البطالة بين الشبان 60% ويتم الحد بشكل كبير من حصول الأضعف مثل مرضى السرطان على الخدمات الصحية المتقدمة، اعتقد انه وبالنسبة الى قسم كبير منا فقد تم أصلا النزول تحت الحد الأدنى لمستوى حياة مقبولة بأشواط". ولكن "الغزيين، وبطريقة ما، يكابدون" رغم الصعوبات.

ويعيش مليونا فلسطيني في قطاع غزة الذي تحاصره قوات الإحتلال الإسرائيلي جوا وبرا وبحرا منذ عشر سنوات .

ويفيد تقرير الامم المتحدة الذي حمل عنوان "غزة- بعد عشر سنوات"، أن اكثر من 95% من المياه في قطاع غزة غير صالحة للشرب، بينما انخفضت امدادات الكهرباء بشكل خطير في لاشهر الاخيرة-- واقتصرت على بضع ساعات يوميا.

تحرير إلكتروني: