بايرن وليون يرغمان ليفربول وبرشلونة على التعادل السلبي

لندن- وكالات

نجح بايرن ميونيخ الألماني في صد الترسانة الهجومية لليفربول الإنكليزي، وعاد بتعادل سلبي من عقر دار الأخير في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم مساء الثلاثاء.

كذلك فعل ليون الفرنسي عندما أرغم ضيفه برشلونة الإسباني ونجمه ليونيل ميسي على القبول بنتيجة مماثلة، أبقت الأمور مفتوحة على مصراعيها قبل مباراتي الإياب بعد ثلاثة أسابيع.

على ملعب انفيلد في شمال إنكلترا، صمد دفاع بايرن ميونيخ أمام ثلاثي هجوم ليفربول المكون من المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو مانيه والبرازيلي روبرتو فيرمينيو وقد سجل هؤلاء 44 هدفا في مختلف المسابقات هذا الموسم، 20 منها للدولي المصري الذي يتصدر قائمة هدافي البريمير ليغ برصيد 17 هدفا وثلاثة في المسابقة القارية العريقة مقابل 13 هدفا للدولي السنغالي بينها 12 في الدوري وواحد في دوري الأبطال، و11 هدفا للدولي البرازيلي بينها 9 في الدوري وهدفان في المسابقة القارية.

قمة مثيرة بدون أهداف

وفي غياب قطب الدفاع الهولندي فيرجيل فان دايك الموقوف، لجأ المدرب الألماني يورغن كلوب الى البرازيلي فابينيو للعب في مركز قلب الدفاع إلى جانب الكاميروني جويل ماتيب.

في المقابل، شفي الجناح الفرنسي كينغسلي كومان من إصابة في كاحله وشارك أساسيا مع بايرن، في حين غاب ليون غوريتسكا تماما عن لائحة المباراة لإصابة في كاحله.

وجمعت المباراة بين فريقين حققا اللقب القاري خمس مرات لكل منهما آخرها لبايرن ميونيخ عام 2013، ولليفربول عام 2005.

وإذا كان دفاع الفريق البافاري نجح في تحييد خطورة خط مقدمة ليفربول، نجح الأخير بدوره في الحد من خطورة هداف المسابقة القارية البولندي روبرت ليفاندوفسكي برصيد 8 أهداف، فلم تسنح له أي فرصة حقيقية في المباراة.

ولم يخسر ليفربول في آخر 20 مباراة في دوري أبطال أوروبا على أرضه وتحديدا منذ سقوطه أمام ريال مدريد في تشرين الأول/أكتوبر عام 2014، علما بأنه فاز في مبارياته الثلاث في دور المجموعات على باريس سان جرمان الفرنسي ونابولي الإيطالي والنجم الأحمر الصربي وخسر أمام جميع هذه الفرق خارج ملعبه.

كان ليفربول الطرف الأفضل معظم فترات المباراة والأكثر فرصا لكن مهاجميه افتقدوا إلى اللمسة الاخيرة أمام المرمى الألماني.

وقال مانويل نوير حارس مرمى وقائد بايرن ميونيخ لشبكة سكاي الألمانية "نعرف أن لديهم مهاجمين جيدين، دافعنا بشكل جيد وبصلابة. الأمر المؤسف، أننا لم نسجل هدفا خارج أرضنا، لكن النتيجة ليست سيئة. كان بالإمكان أن تكون النتيجة أفضل لنا، لكننا نعود الى ملعبنا دون أن نتلقى هدفا، وهذه شيء جيد".

وكان ليفربول بلغ المباراة النهائية للمسابقة القارية الموسم الماضي، وخسر امام ريال مدريد 1-3.

لا أهداف بين ليون وبرشلونة

واعتمد مدرب ليون برونو جينيزيو خطة دفاعية محكمة فحرم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروغوياني لويس سواريز وموسى ديمبيلي المساحات اللازمة لترجمة الفرص القليلة التي سنحت لهم في الشوط الأول.

ونجح ليون الذي أنهى دور المجموعات بفوز وحيد وخمسة تعادلات، وخاض المباراة في غياب هدافه الجزائري الأصل نبيل فقير الذي شاهد المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف، في تحقيق التعادل الثالث مقابل أربع هزائم في المواجهات المباشرة مع العملاق الكاتالوني الذي تابع نتائجه الهزيلة بتعادل رابع في آخر خمس مباريات في مختلف المسابقات مع فوز صعب على ضيفه بلد الوليد 1-صفر في الدوري المحلي.

وصرح حارس ليون لوبيش نجم المباراة من دون منازع "كنا نرغب بتسجيل هدف والفوز 1-صفر، لكن الأمر كان معقدا جدا في مواجهة فريق رائع، تعرضنا للضغط في الشوط الثاني، لكن دفاعنا كان صلبا ونجحنا في عدم تلقي أي هدف".

وأضاف "كانت المباراة معقدة، أتممنا نصف الواجب لأننا كنا نريد بالفعل تسجيل هدف وعدم استقبال أي هدف، الفريق يستحق تحية كبيرة، سنستريح، والفرص جيدة للفريقين، علينا أن نقوم بإنجاز هناك" في برشلونة.