إقرأ المزيد


عباس يبحث مع رئيس الصين العلاقات الثنائية وجهود التسوية

بكين - فلسطين أون لاين

بحث الرئيس محمود عباس مع رئيس جمهورية الصين الشعبية شي جين بينغ اليوم الثلاثاء، آخر التطورات في المنطقة والأوضاع في الأرض الفلسطينية، والعملية السلمية، والجهود الاميركية في هذا المجال.

وأطلع عباس الرئيس الصيني خلال لقائهما في الصالة الشرقية بقاعة الشعب الكبرى للقصر الرئاسي في بكين، على انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة بحق شعبنا خاصة في مدينة القدس والمسجد الأقصى، بحسب وكالة (وفا) الرسمية.

وحذر عباس من تحويل الصراع السياسي إلى صراع ديني، وما سينجم عن ذلك من تأثيرات مدمرة على المنطقة برمتها.

وجدد الموقف الفلسطيني الهادف إلى تحقيق سلام دائم وشامل قائم على أساس قرارات الشرعية الدولية، ومبدأ حل الدولتين، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967، مرحبا بأية جهود للصين في هذا المجال.

وأكد حرصه على التشاور مع الصين حول العملية السياسية وجهود احيائها، لما لها من أهمية وثقل سياسي واقتصادي على المستويين الإقليمي والدولي.

بدوره، أكد الرئيس الصيني دعم بلاده للتسوية السياسية للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة تتمتع بسيادة كاملة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وشدد على ضرورة تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2334 الخاص بالاستيطان بشكل فعال، والتوقف عن بناء جميع المستوطنات على الأراضي الفلسطينية المحتلة على الفور.

وقدم الرئيس الصيني أفكارا إضافية جديدة للمبادرة التي تقدمت بها بلاده عام 2013، تؤكد دعم الحل السياسي المبني على حل الدولتين وضرورة الالتزام بالقرارات الدولية، ومبدأ الأرض مقابل السلام، ومبادرة السلام العربية، وقيام دولة فلسطينية ذات سيادة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس.

وأكد الرئيس الصيني أن عدم حل القضية الفلسطينية هو سبب عدم الاستقرار في المنطقة، مشيرا إلى أهمية التمسك بمفهوم أمني مشترك وتعاون دائم، إضافة إلى أهمية مواصلة تنسيق جهود المجتمع الدولي وتعزيز الجهود السلمية المشتركة، واتخاذ خطوات شاملة لإحلال السلام عبر التنمية.

وشدد على أن الصين ستواصل دعمها للقضية الفلسطينية العادلة، وتقديم كل ما في وسعها من مساعدات للشعب الفلسطيني، في شتى المجالات.

تحرير إلكتروني: