إقرأ المزيد


أسسه مهاجرون فلسطينيون في تشيلي عام 1920

​"بالستينو" .. هوية فلسطين الكروية في القارة اللاتينية

لاعبو المنتخب الفلسطيني يصافحون لاعبي "بالستينو" (أ ف ب)
غزة - الأناضول

على بعد نحو 14 ألف كم من فلسطين، يستقر نادٍ لكرة القدم، يرتدي لاعبوه قمصانًا تحمل ألوان العلم الفلسطيني (الأسود والأبيض والأخضر والأحمر).

نادي "بالستينو" مقره العاصمة التشيلية سانتياغو ويحمل اسم "فلسطيني" باللغة الإسبانية "Palestino" تحوّل لأحد أشهر أيقونات الرياضة، وتصدر عناوين الصحافة العربية والعالمية عندما صمّم عام 2014 قميصًا جديدًا، ظهر عليه رقم "1" على شكل خريطة فلسطين التاريخية.

وأثارت تلك الخطوة غضب الجالية اليهودية في تشيلي بقارة أمريكا الجنوبية (اللاتينية)، كما تعرض النادي لغرامة 1300 دولار من الاتحاد التشيلي، الذي قال إنه يعارض "أي شكل من التمييز السياسي أو الديني أو الجنسي أو العرقي أو الاجتماعي أو العنصري".

وشن وقتها الإعلام الإسرائيلي حملة واسعة على نادي بالستينو، واصفًا الخطوة بـ"اليوم الأسود" في تاريخ الكرة التشيلية.

ويجري فريق بالستينو هذه الأيام زيارة إلى رام الله من أجل تقديم الدعم للقضية الفلسطينية وزيارة عدد من المدن وإقامة مباراة ودية مع منتخب فلسطين.

وأسس نادي بالستينو مجموعة مهاجرين فلسطينيين في العشرين من آب عام 1920، تحت مسمى Club Deportivo Palestino، أي "نادي فلسطين الرياضي"، الذي يعتبر سابع أقدم فريق بين جميع الأندية المشاركة في الدوري التشيلي البالغ عددها 16 ناديًا.

ولا يوجد أي نادٍ فلسطيني خارج الأراضي العربية سوى في تشيلي، فالجالية الفلسطينية هناك تعد أكبر جالية خارج العالم العربي، إذ يقترب عددها إلى نصف مليون نسمة، وهو ثالث أكبر تجمع للفلسطينيين خارج البلاد بعد الأردن وسوريا.

ويتم وصف "بالستينو" أنه "أرقى" نادٍ رياضي في تشيلي، ليس بسبب كرة القدم بل لما يقدمه من خدمات أخرى كمرافق التنس والسباحة والرياضات الأخرى، وأماكن مميزة للتواصل الاجتماعي.

ويتخذ النادي من استاد كيستيرنا البلدي الذي تم تشييده عام 1988 مقرًا له في العاصمة سانتياغو، ويتسع لنحو 12 ألف متفرج، ويميز الاستاد أن ألوان مقاعد مدرجاته تشكل العلم الفلسطيني.

وفي كل مباراة يحمل مشجعو النادي الأعلام الفلسطينية، مرددين شعارات الحرية والنصر لفلسطين.

النادي بدأ بفريق لكرة القدم في 1920 واستمر لمدة 32 عامًا بوصفه "هاويًا"، حتى دخل عالم الاحتراف عام 1952، عندما استحق اللعب في مصاف دوري الدرجة الثانية.

ولم يبق الفريق طويلًا في الدرجة الثانية إلّا عامًا واحدًا حيث توج باللقب وصعد لدوري الدرجة الأولى، ليستمر فيه مدة 18 عامًا قبل الهبوط مرة أخرى للدرجة الثانية.

وعاد الفريق للدرجة الأولى مرة أخرى، ثم هبط للدرجة الثانية موسمًا واحدًا عام 1988.

وتمكن بالستينو على مدار نحو قرن من الفوز بلقب الدوري التشيلي 3 مرات أعوام 1955 و1978 و2014، كما توجّ بدرع الاتحاد التشيلي مرتين عامي 1952 و1972، وكأس تشيلي مرتين عامي 1975 و1977.

وعلى المستوى القاري شارك فريق بالستينو في بطولة كأس الليبرتادوريس (تعادل دوري الأبطال) 4 مرات أعوام 1976 و1978 و1979 و2016، وكان أفضل إنجاز له الوصول إلى نصف النهائي في 1979.

ويحمل فريق "فلسطيني" الرقم القياسي الذي لا يزال صامدًا حتى اليوم، وذلك بالفوز بلقب الدوري عام 1978 دون أي هزيمة.

وفي الموسم الحالي حقق بالستينو إنجازًا تاريخيًا في بطولة سود أميركانا (تعادل الكونفدرالية)، تمثل في بلوغه دور الـ8 لأول مرة.

ويحرص النادي على دعم الكرة الفلسطينية، فقد زوّد المنتخب الأول بعدة لاعبين تشيليين من أصول فلسطينية، ما ساهم بتطور مستوى المنتخب الفلسطيني الملقب بـ"الفدائي".

تحرير إلكتروني: فاطمة الزهراء العويني