​بالقراءة الأولى.. الـ "كنيست"يحل نفسه تمهيدًا لانتخابات جديدة

صورة أرشيفية
الناصرة المحتلة - وكالات:

صادق برلمان الاحتلال الإسرائيلي (الكنيست)، الليلة الماضية، على حل نفسه بـ "القراءة التمهيدية"، تمهيدًا لإجراء انتخابات جديدة في الدولة الاحتلال.

وأيد مشروع قرار حل الكنيست 66 عضوًا فيه، وعارضه 44، بينما امتنع 5 عن التصويت.

وجاء مشروع قرار حل برلمان الاحتلال، عقب فشل نتنياهو بتشكيل حكومة الاحتلال خلال الفترة القانونية التي مُنحت له من قبل رئيس الدولة العبرية.

وأقر بنيامين نتنياهو، مساء أمس، بفشله في تشكيل الحكومة، بعد أن لم يتمكن من إقناع رئيس حزب "يسرائيل بيتنا"، أفيغدور ليبرمان، بالدخول في الائتلاف الحكومي.

وفي تصريح مقتضب، قال نتنياهو إن الناخب أراد أن تقوم حكومة يمين، وإنه بذل جهوده لتشكيل الحكومة، ومنع الذهاب نحو انتخابات جديدة ومكلفة.

وادعى أنه لا يوجد سبب يدعو للتوجه مجددًا للانتخابات، بداعي أن الحل موجود، ويمكن التوصل إليه خلال دقائق، ولكنه أقر بأنه لم يتمكن من إقناع ليبرمان بتجنب الانتخابات.

وبعد أن دعا ليبرمان إلى إعادة النظر مجددًا بموقفه، قال إن هناك 48 ساعة، يمكن خلالها القيام بأمور كثيرة لـ "تلبية رغبة الناخب وتشكيل حكومة يمين مستقرة".

ومن المقرر أن تجتمع اللجنة الخاصة بالمداولات بمشروع القانون، اليوم الثلاثاء، قبل طرحه للقراءة الثانية والثالثة النهائية، غدًا الأربعاء؛ وهو الموعد النهائي الممنوح لنتنياهو لتشكيل حكومته.

وقد قررت اللجنة الخاصة؛ أمس الإثنين، تحديد موعد انتخابات الكنيست الـ 21 في يوم الثلاثاء الموافق 17 أيلول/ سبتمبر 2019.

وكان عضو الكنيست ميكي زوهر (ليكود)، قد قال إن المصادقة على حل الكنيست بالقراءتين الثانية والثالثة لن تنتهي قبل مساء الأربعاء.

ونوه إلى أن هذا التصويت يستوجب أن تتم المصادقة على حل الكنيست بالقراءة الأولى قبل 48 ساعة من المصادقة النهائية عليه.

وحذر: "أي شخص يصوت ضد مشروع القانون سيضمن إنشاء حكومة يسارية برئاسة عضو الكنيست بيني غانتس، ومن يدعم الاقتراح سيضمن استمرار حكومة يمينية".