باكستان.. هجومان جديدان يستهدفان مرشحَين للانتخابات البرلمانية

​باكستان - الأناضول

استهدف هجومان جديدان، اليوم الاحد، مرشحين اثنين للانتخابات البرلمانية الباكستانية المزمع إجراؤها الأربعاء المقبل.

وتعرض مرشح تحالف "مجلس العمل المتحد" أكرم خان دراني، اليوم لهجوم مسلح بعد أن كان قد تعرض في وقت سابق من الشهر الجاري، لهجوم عبر تفجير قنبلة.

وقالت الشرطة الباكستانية، في بيان، إن دراني تعرض لهجوم مسلح أثناء توجهه إلى تجمع جماهيري في منطقة "باسيا" بمدينة "بانو"، لكنه نجا من الهجوم دون إصابات.

وكان دراني قد تعرض في 13 يوليو/ تموز الجاري لهجوم استهدف موكبه بقنبلة، ونجا أيضا من الهجوم الذي أدى لمقتل 4 أشخاص.

واستهدف هجوم آخر بمنطقة "ديرا إسماعي خان" التابعة لمحافظة "خيبر- بختونخوا" عضو مجلس المحافظة ووزير الزراعة السابق فيها إكرام الله غاندابور.

وأفاد بيان صادر عن شرطة المحافظة المذكورة أن سائق "غاندابور" قتل في الهجوم، فيما أدى الهجوم لإصابة الأخير و5 أشخاص آخرين.

تجدر الإشارة إلى أن شقيق غاندابور "إصرار الله غاندابور" كان قد قتل في تفجير انتحاري عام 2016، فيما لم تتبنّ بعد أي جهة هجومي اليوم اللذين استهدفا "دراني" و"غوندابور".

وارتفع عدد الهجمات التي استهدفت تجمعات جماهيرية ومكاتب أحزاب سياسية منذ مطلع يوليو الجاري إلى 9 هجمات، حيث قتل 12 شخصا في هجومين مختلفين استهدفا مركزين انتخابيين بإقليم بلوشستان.

ووقع أول هجوم ضد مرشحي الانتخابات البرلمانية في 10 يوليو الجاري، بإقليم بيشاور، وقتل خلاله 20 شخصا بينهم مرشح حزب عوامي الوطني هارون بيلور.

وفي 13 يوليو الجاري أدى هجوم انتحاري لمقتل 150 شخصا بينهم مرشح حزب عوامي عن بلوشستان سيراج رايساني، في منطقة ماستونغ بإقليم بلوشستان.

كما وقعت عدة هجمات أخرى استهدفت مرشحين للانتخابات البرلمانية المقبلة، وأدى جزء منها لإصابة بعض المرشحين بجروح.

مواضيع متعلقة: