إقرأ المزيد


​باحثون يطورون إبرة ذكية تجعل جراحات المخ أكثر أمانًا

كانبرا - الأناضول

أعلن باحثون أستراليون عن تطوير إبرة ذكية، يمكن استخدامها لتسهيل جراحات المخ وجعلها أكثر أمانًا، عبر تجنب حدوث نزيف بالمخ يهدد حياة المريض.

الجهاز الجديد طوره باحثون بجامعة "أديلايد"، بالتعاون مع باحثين بجامعة "ويسترن"، ومستشفى "سير شارلز جايردنر" في أستراليا، بحسب موقع "ساينس ديلي"، المعني بالأبحاث العلمية والتكنولوجيا.

وأوضح الباحثون أن الجهاز جديد، عبارة عن آلة تصوير دقيقة، مزود بإبرة تشريحية ذكية تسمح للأطباء برؤية الشعيرات الدموية المهددة بالخطر أثناء عملية الوخز، ما يسمح لهم بتجنب حدوث أي نزيف قد يودي بحياة المريض أثناء الجراحة.

وقال البروفيسير روبرت ماكلولين، رئيس قسم الضوئيات الحيوية بجامعة أديلايد: "نطلق على هذه التقنية اسم الإبرة الذكية، لأنها تحتوي على كاميرا متناهية الصغر من الألياف الضوئية بحجم شعرة الإنسان، وتنبعث منها أشعة تحت الحمراء لرؤية الشعيرات الدموية قبل أن تتلفها الإبرة".

وأضاف أن "الشيء المثير هو الذكاء الاصطناعي وراء هذه التقنية، الذي يسمح للكمبيوتر بالتعرف على الشُعيرة الدموية، وتحذير الجرّاح لتجنب حدوث نزيف بالمخ".

وأشار إلى أنه "تم استخدام الإبرة الذكية بشكل تجريبي خلال الأشهر الستة الماضية في إجراء 12 جراحة في مستشفى سير شارلز جايردنر، غربي البلاد".

وقال البروفيسور كريستوفر ليند، استشاري جراحة الأعصاب، بمستشفى سير شارلز جايردنر، إن "الإبر الذكية ستفتح الطريق أمام إجراء جراحات أكثر أمانا، ما يسمح بنجاح جراحات لم نكن قادرين على فعلها من قبل".

وأعلن فريق البحث، أن الإبرة الذكية ستكون جاهزة للتجارب السريرية بشكل رسمي في 2018، وتجرى مناقشات مع عدد من الشركات المصنعة للأجهزة الطبية الدولية، لتصنيع الإبرة الذكية في أستراليا.