إقرأ المزيد


أزمة مشتقات نفطية خانقة في عدن اليمنية

صورة أرشيفية
عدن - الأناضول

شهدت مدينة عدن (جنوبي اليمن)، اليوم السبت14-1-2017، "أزمة وقود خانقة"، عقب الإضراب الذي نفذه موظفو شركة مصافي عدن، منذ يومين.

واصطفت مئات السيارات منذ صباح ساعات الصباح، أمام محطات الوقود بصورة غير اعتيادية، فيما ارتفعت تكاليف أجرة المواصلات في الأحياء الداخلية وبين مدن "عدن" المختلفة إلى الضعف، بحسب مواطنين.

وكان موظفو شركة مصافي عدن "حكومية"، أعلنوا أمس الأول "الخميس"، إضراباً عاماً على خلفية عدم تسلمهم معاشاتهم لشهري نوفمبر/ تشرين ثاني وديسمبر/ كانون أول الماضيين، من الحكومة.

وقال مواطنون، إن أجرة سيارات النقل بين مختلف مدن محافظة عدن، قد تضاعفت حتى نسبة 100%، عقب تنفيذ الإضراب الشامل لعمال شركة مصافي عدن، مما تسبب في أزمة الحصول على المشتقات النفطية، وإغلاق بعض محطات تعبئة الوقود أبوابها.

وتشهد عدن، العاصمة المؤقتة لليمن، أزمة في المشتقات النفطية وانقطاعات متكررة للتيار الكهربائي، بسبب أعمال الإضراب التي ينفذها عمال شركة مصافي عدن، بين الفينة والأخرى.

كما تواجه الحكومة اليمنية مشاكل تتمثل في نقل مادة البترول والديزل إلى مصافي المدينة، نظراً لتوقف العمل في حقول النفط بمحافظتي حضرموت وشبوة شرقاً.

مواضيع متعلقة: