إيران تفرج عن ناقلة نفط جزائرية احتجزت بمضيق هرمز

صورة أرشيفية
الجزائر/ الأناضول:

أفرجت السلطات الإيرانية، السبت، عن ناقلة نفط جزائرية بمضيق هرمز بعد احتجازها ليلة الجمعة لبضع ساعات.

جاء ذلك وفق ما أفاد مصدر من شركة "أس.بي.سي" فرع سوناطراك الحكومية الجزائرية المالكة للناقلة النفطية.

ووفق المصدر، فإن الناقلة تم توقيفها لنحو ساعتين من طرف السلطات الإيرانية وبعد الاتصالات التي تمت مع طهران تم الإفراج عنها في وقت متأخر من مساء الجمعة.

وأشار إلى أن "الناقلة النفطية أكملت طريقها نحو رأس تنورة (مصفاة رأس تنورة الواقعة في السعودية)".

وشركة "أس.بي.سي/ سوناطراك بيتروليوم كوربورايشن)، هي فرع لـ"سوناطراك" الحكومية الجزائرية مقرها لندن وأنشأت عام 1989، بهدف تسويق النفط والغاز الجزائري في الخارج.

وفي وقت سابق السبت، أعلنت "سوناطراك"، اعتراض إيران إحدى ناقلاتها خلال عبورها مضيق هرمز مساء الجمعة، نحو ميناء سعودي.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الجزائرية عن مصدر بالشركة تأكيده أن قوات خفر السواحل الإيراني أجبرت الناقلة النفطية "مصدر" أثناء عبورها هرمز مساء الجمعة، على الإبحار إلى المياه الإقليمية للسواحل الإيرانية.

وأضاف أن "الناقلة تبلغ طاقتها 2 مليون برميل وتتبع شركة سوناطراك".

وأوضح المصدر أن "السفينة كانت متجهة إلى (مصفاة) تنورة لشحن النفط الخام لحساب الشركة الصينية أونيباك (UNIPEC)".

وذكر أن الحادث لم يخلف أي خسائر بشرية أو مادية.