إيران تدرج القوات الأمريكية غرب آسيا ضمن لائحة التنظيمات الإرهابية

صورة أرشيفية

أعلن البرلمان الإيراني، اليوم الثلاثاء، أدراجه القوات العسكرية الأمريكية العاملة غرب آسيا وما يرتبط بها من قوات "مجموعات إرهابية".

جاء ذلك في جلسة تصويت على مشروع قرار لوضع القوات الأمريكية على لائحة الإرهاب، ردًا على إقدام واشنطن على تصنيف الحرس الثوري على أنه "منظمة إرهابية أجنبية".

وعبّر رئيس مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني علي لاريجاني وعدد من النواب، عن احتجاجهم على قرار واشنطن تصنيف الحرس الثوري "منظمة إرهابية أجنبية" بحضورهم الجلسة البرلمانية مرتدين زي الحرس الثوري.

ووفقا للقرار، يتم اعتبار جميع الوحدات العسكرية الأمريكية والاستخباراتية والكيانات الخاصة العاملة غرب آسيا كمنظمات إرهابية، فضلا عن اعتبار جميع أنواع المساهمات المالية والتقنية والتعليمية واللوجستية المرتبطة بتلك الهياكل ضمن المساعدات الإرهابية.

وكانت الولايات المتحدة، أعلنت رسميا، أمس الإثنين، أن الحرس الثوري الإيراني، على لائحة المنظمات "الإرهابية" الأجنبية.

وقال بيان صادر عن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، إنّ "تصنيف الولايات المتحدة الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية أجنبية، يُعد جزءًا من الجهود الرامية إلى تعزيز الضغوط الدولية على طهران".

والحرس الثوري (باسدران) هو جيش عقائدي أنشئ في 1979 لحماية الثورة الإسلامية في إيران من التهديدات الداخلية والخارجية، ويتمتع بنفوذ سياسي واقتصادي كبيرين.

ويعتبر "فيلق القدس"، قوات النخبة في الحرس الثوري، الذراع الخارجية لهذه القوة شبه العسكرية، وهو يدعم خصوصاً نظام بشار الأسد في سوريا وحزب الله في لبنان.

جدير بالذكر أن الولايات المتحدة فرضت، في 2018، عقوبات اقتصادية مشددة على الحرس الثوري.