​أوقاف القدس تحذر بلدية الاحتلال من المساس بممتلكاتها

غزة / القدس المحتلة - أحمد اللبابيدي

حذّرت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة، بلدية الاحتلال من مغبة محاولة العبث والمس بالممتلكات والعقارات والأراضي التابعة لها، مشيرةً إلى أنها تمارس سياسة معادية للوقف الإسلامي.

وقال محامي الدائرة جمال أبو طعمة في اتصال هاتفي لـ"فلسطين": "إن بلدية الاحتلال تقوم بممارسة إجراءات تعسفية بحق ممتلكات وعقارات أوقاف القدس الإسلامية"، مبينًا أن هناك حملة تهويد منظمة تقودها بلدية الاحتلال لمعالم المدينة المحتلة.

وأوضح أن البلدية قامت مؤخرًا بإحداث جملة من التغييرات في حديقة تقع بمنطقة الطور وهي تابعة للأوقاف الإسلامية رغم رفض مديرية الأوقاف ومطالبتها إدارة البلدية بالتوقف عن ذلك، إضافةً إلى وقف أعمال البناء والترميم التي تقوم بها الأوقاف لأي من الممتلكات المقدسية، ووضع العراقيل أمامها.

كما حاولت البلدية مؤخرًا هدم سور مقبرة "اليوسفيّة" الملاصقة لسور القدس التاريخي، بغرض الاستيلاء على أرض المقبرة لإقامة حدائق توراتيّة، إلا أن دائرة الأوقاف نجحت في التصدي لها وإيقاف أعمال التجريف، وفقًا للمحامي أبو طعمة.

وأضاف: "الأمر بات خارجًا عن السيطرة وما يلاحظ على الأرض ينذر بانفجار قادم في وجه الاحتلال إذا ما استمرت البلدية في تعنتها"، مؤكدًا أن المقدسيين لن يسمحوا بتهويد القدس المحتلة، كما لم يسمحوا للاحتلال بفرض وقائع جديدة على المسجد الأقصى خلال الشهر الماضي.

وأشار إلى أنه ينتظر ردًا من إدارة بلدية الاحتلال على رسالة قدمت لها من الأوقاف تطالبها فيها بوقف إجراءاتها في القدس المحتلة، مؤكدًا أنه "لا خيار أمام البلدية سوى الإذعان لمطالب الأوقاف وإلا فإن البدائل صعبة ولن يتحمل مسؤوليتها أحد".

وشدد على أن الاحتلال يسابق الزمن في محاولاته للسيطرة على المدينة المقدسة وإفراغها من معالمها العربية والإسلامية، مطالبًا الدول العربية بالتحرك مع المقدسيين لوقف انتهاكات الاحتلال المستمرة بحق المسجد الأقصى والقدس المحتلة.