إقرأ المزيد


​"أونروا": قطع المساعدات الغذائية لا يتعدى عشرات الحالات بغزة

غزة - صفاء عاشور

قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، أمس، إن قطع مساعداتها الغذائية "لا يتعدى عشرات الحالات" في قطاع غزة.

وأوضح المستشار الإعلامي لـ"أونروا" في القطاع، عدنان أبو حسنة، أنه "في المقابل تم إضافة عشرات الآلاف من العائلات الجديدة لفئة الفقر ليصل العدد إلى ما يقرب مليون لاجئ فلسطيني في قطاع غزة يتلقون مساعدات غذائية منتظمة من أونروا".

وكانت معلومات متداولة إعلاميا تشير إلى أن الأونروا قطعت مساعداتها الغذائية عن مئات الأسر الفقيرة في القطاع.

وبين أبو حسنة، لصحيفة "فلسطين"، أن وكالته تفحص بصورة دورية التغير في حالة الفقر للاجئين الفلسطينيين، إذ يتم تحويل البعض من حالة الفقر المدقع لحالة الفقر والبعض الآخر ينتقل من حالة الفقر إلى اللافقر.

واعتبر "ما تقوم به أونروا هو عملية روتينية تقوم بها بانتظام ولا داعي للتهويل عبر وسائل التواصل الاجتماعي"، لافتًا إلى أن التغيير يأتي بناءً على معايير عديدة منها تحسن الوضع الاقتصادي والاجتماعي للأسر الأمر الذي يستدعي تغير حالتها.

وتابع: "في الوقت الذي يتم الحديث عن بعض عشرات الحالات التي يتم تحويلها من فئة الفقر إلى فئة اللافقر، تم إضافة ما يقرب من 70 ألف شخص إلى قائمة المحتاجين وذلك خلال الشهور الماضية".

وأشار أبو حسنة إلى أن قطع السلطة في رام الله رواتب الاف الموظفين في قطاع غزة زاد من الضغوط على "أونروا"، خاصة في قطاعي الصحة والتعليم، حيث أصبح الآلاف من الأشخاص والطلبة يتجهون لعيادات ومدارس الوكالة، وذلك بعد أن تدهورت أوضاعهم الاقتصادية.

ويعاني قطاع غزة، من أزمات معيشية وإنسانية حادة؛ جراء مواصلة فرض الحصار الإسرائيلي عليه للسنة الحادية عشر على التوالي، إضافةً إلى خطوات اتخذها رئيس السلطة محمود عباس، وصفها بأنها "غير مسبوقة" ضد قطاع غزة، طالت قطاعات حيوية كالصحة والكهرباء، وغيرها.

مواضيع متعلقة: