اعتقال منزلي لشاب من طمرة بزعم الانتماء لـ"شباب الأقصى"

الناصرة _فلسطين أون لاين

أطلقت شرطة الاحتلال سراح الشاب محمد ذياب (24 عاما) من مدينة طمرة داخل الأراضي المحتلة منذ عام 1948م ظهر اليوم، الأربعاء، بعد اعتقاله واقتحام منزل أسرته والعبث بمحتوياته من قبل قوات كبيرة من الشرطة والمخابرات الإسرائيلية، فجر اليوم.

وقال المحامي الموكّل بالدفاع عن الشاب محمد ذياب، عمر خمايسي، إنه "جرى التحقيق مع محمد على خلفية ارتباطه بالمسجد الأقصى وزياراته الدائمة للصلاة فيه، وزعموا أنه ينتمي لمجموعة تسمى 'شباب الأقصى' وقد نفى محمد صلته بأي نشاط أو مجموعات، وفق ادعاء الشرطة والمخابرات، وجرى تسريحه وتحويله للحبس المنزلي لمدة 5 أيام".

وأضاف أن "هذه الاعتقالات التعسفية التي تجري للعديد من الشبان وسط محاولات ترويعهم وأهاليهم في ساعات الليل، تهدف فيما يبدو إلى تهديد الشبان وثنيهم عن التواصل مع المسجد الأقصى المبارك، لذلك تساق مزاعم واهية لا تستند إلى شيء قانوني، بعد كل اعتقال، وهذا من أشكال الملاحقات السياسية والتضييق الذي تمارسه السلطات ضد أبناء الداخل الفلسطيني".