إقرأ المزيد


إطلاق فعاليات بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الصحفي الفلسطيني

صورة أرشيفية
غزة - فلسطين أون لاين

أعلن منتدى الإعلاميين الفلسطينيين في غزة الأربعاء، عن إطلاق سلسة فعاليات لإحياء "اليوم العالمي للتضامن مع الصحفي الفلسطيني" الذي يوافق السادس والعشرين من سبتمبر كل عام.

وهنأ رئيس المنتدى عماد الإفرنجي خلال الاجتماع الدوري لمجلس إدارة المنتدى الذي عقد في مقره العام في مدينة غزة، جموع الصحفيين الفلسطينيين الذين وقفوا دائما في طليعة المدافعين عن الحريات والحقوق الفلسطينية.

ولفت الإفرنجي إلى أنهم قدموا خلال مسيرتهم المهنية "تضحيات جسيمة" من أجل إيصال الحقيقة للعالم، ودفع بعضهم حياته ثمناً لالتزامه بواجبه المهني النبيل.

ووجه تحيته وتقديره للإعلاميين الأجانب الذين عملوا في الأراضي الفلسطينية في أحلك الظروف والأوقات ونقلوا معاناة أبناء شعبنا للعالم.

واعتبر مجلس إدارة المنتدى فرصة للتأكيد على ضرورة الدفاع عن الصحفيين وحريتهم في أداء مهنتهم وتوفير كل أسباب الحماية لهم من شتى أشكال الاعتداءات والانتهاكات التي تهددهم بسبب الاحتلال والتي تهدد حياتهم وأمنهم.

وحذر المجلس من خطورة "حُمى" إصدار قرارات على شكل قوانين هدفها الرئيس تقييد حرية الصحافة والرأي و التعبير.

واستعرض مسؤول الملف الاعلامي بالمنتدى شادي أبو صبحة فعاليات إحياء يوم التضامن مع الصحفي الفلسطيني، وقال إن الفعاليات تشمل إقامة معرض للكاريكاتير حول حرية الصحافة يومي الاثنين و الثلاثاء المقبلين.

وذكر أنه سيجري عقد ندوة حول "القوانين الإعلامية"، بمشاركة ثلة من الحقوقيين والمحللين و الإعلاميين، بالإضافة إلى وقفة أمام مكتب المفوض السامي لحقوق الانسان في غزة إحياءً لذكرى شهداء الحركة الصحفية الذين ارتقوا خلال أداء واجبهم الإعلامي، وتضامنا مع الأسرى الصحفيين والمطالبة بحقوق الصحفي الفلسطيني.

وأضاف أنه سيجري تنظيم رحلة للصحفيات في قطاع غزة، وإصدار بيان عن المنتدى، ومجموعة من الاصدارات المرئية.

ودعا أبو صبحة الصحفيين والاعلاميين والكتاب و المثقفين والمحللين والحقوقيين وكافة الجهات الرسمية والأجسام الصحفية الى المشاركة في جميع الفعاليات التي سيتم تنظيمها إحياءً ليوم التضامن مع الصحفي الفلسطيني.

من جهتها، شددت نائب رئيس المنتدى هبة سكيك على ضرورة ملاحقة مجرمي الحرب الاسرائيليين وتقديمهم لمحاكم دولية جراء قتلهم للصحفيين واستهداف مقراتهم، خلال السنوات الماضية، وطرد "إسرائيل" من كل المحافل الدولية المعنية بحرية الصحافة و الصحفيين.

وقالت إن الاحتلال الإسرائيلي سيبقى العدو الأول والرئيس للصحافة والصحفيين الفلسطينيين، فهو الكيان المجرم ، الذي يخشى على نفسه من الصحفيين، ويحرص على إخراسهم بالقتل والتغييب، من أجل ارتكاب جرائمه في الخفاء.

من جانبه، دعا أمين سر المنتدى محمد أبو قمر المنظمات الدولية كافة للتدخل العاجل للضغط على الاحتلال من أجل إطلاق سراح الصحفيين المعتقلين في سجون الاحتلال.

كما دعا إلى حث الصحفيين، على إعلاء المسئولية الوطنية والاجتماعية وتعزيز أجواء المصالحة وتجنب التوتير والتشكيك، من أجل فرض حالة إنهاء الانقسام.

بدوره، دعا مسؤول التدريب بالمنتدى ياسر قديح اتحاد الصحفيين العرب إلى تفعيل حالة التضامن مع الصحفي الفلسطيني والعمل على نصرته في مواجهة الاحتلال.

وطالب قديح الاتحاد الدولي للصحفيين ومنظمة مراسلون بلا حدود ولجنة حماية الصحفيين في نيويورك بالعمل على فضح انتهاكات الاحتلال بحق الصحافة و الصحفيين والانتصار للكلمة الحرة.

تحرير إلكتروني: