إقرأ المزيد


اتفاقيات إسرائيلية - إفريقية تسمح بإبعاد المهاجرين "قسراً"

القدس المحتلة - الأناضول

وقّع رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اتفاقيات مع قادة أفارقة، تسمح بطرد متسللين من دولة الاحتلال إلى دول إفريقية "قسراً"، بحسب تقرير نشر الثلاثاء 24-10-2017.

وقالت صحيفة "(إسرائيل) اليوم"، المقربة من نتنياهو، في صدر صفحتها الأولى، إن رئيس الحكومة، وقّع هذه الاتـفاقيات خلال زيارته الأخيرة للأمم المتحدة في شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

وأضافت إن الاتفاقيات، تسمح بإبعاد المتسللين غير الشرعيين الى دول إفريقية، "قسراً".

ولم تذكر الصحيفة أسماء الدول الإفريقية التي تم توقيع الاتفاقيات معها.

ولفتت إلى أن الاتفاقيات تمكّن الحكومة من التغلّب على قرار سابق للمحكمة العليا الإسرائيلية (أعلى سلطة قضائية)، بمنع التهجير القسري.

وأضافت إن الحكومة تستطيع الآن مواصلة "إجراءات الترحيل التي أدت إلى مغادرة أكثر من 15 ألف متسلل، وتشكل ركناً أساسياً في سياسة الحكومة لحل أزمة التسلل".

وأشارت الصحيفة إلى نتنياهو تمكن خلال المحادثات السياسية التي أجراها أثناء زيارته للجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/ايلول الماضي، من تحديث الاتفاقات مع الدول الإفريقية بطريقة "تسمح بالترحيل القسري".

وقالت:" ستمكّن هذه الاتفاقات (إسرائيل) من فرض أنواع مختلفة من العقوبات (لم تحددها) على المتسللين الذين يرفضون مغادرة البلاد، وتلغي بفعالية القيود التي تفرضها المحكمة العليا".

وأضافت:" الآن ستتمكن الدولة من إعادة استخدام إجراءات الترحيل، وتفعّل ذلك بشكل أكثر كثافة، مما سيؤدي إلى حل للمشكلة الاستراتيجية المتمثلة في التسلل غير القانوني إلى (إسرائيل)".

وتابعت:" حققت هذه السياسة نجاحاً لم يسبق له مثيل (..) فمنذ الانتهاء من إقامة السياج (على طول الحدود مع مصر) وتعديل القوانين ذات الصلة، طرأ انخفاض حاد جدا ً في عدد المتسللين، ومنذ عام 2013 وحتى يومنا هذا تمكّن بضع عشرات من المتسللين فقط من دخول (إسرائيل)".