​استطلاع رأي: نصف الإسرائيليين يعارضون حكومة وحدة برئاسة نتنياهو

صورة ارشيفية
ترجمة خاصة فلسطين أون لاين/ إكرام مطر:

حسبما أظهر الاستطلاع الذي نشرته صحيفة "والا نيوز" العبرية أمس الأحد، فإن نتائج دورة الانتخابات الثالثة المحتملة ستكون متطابقة تقريبا مع انتخابات سبتمبر.

حيث لا يؤيد نصف الجمهور في الداخل المحتل تشكيل حكومة وحدة برئاسة رئيس بنيامين نتانياهو، في حين يؤيد 42% من الإسرائيليين حكومة وحدة بين حزبي أزرق أبيض والليكود برئاسة نتنياهو، بينما لم يقرر 8% بعد.

وطالب كل من الليكود برئاسة نتانياهو وأزرق أبيض برئاسة بيني جانتس، بتشكيل حكومة وحدة وطنية بقيادة أكبر حزبين، لكن المفاوضات فشلت حتى الآن لرفض أزرق أبيض الانضمام إلى ائتلاف يقوده نتنياهو، ذاكراً قضايا الفساد التي تعرض لها.

كما جسَ الاستطلاع أيضاً ردود الفعل حول جولة ثالثة من الانتخابات، ووجد أن الخريطة السياسية لن تزحزح، فطبقا لما ذكره مستطلعو الآراء، ستحصل جميع الأحزاب تقريباً على نفس عدد مقاعد "الكنيست" لديها حاليا. عدا أن حزب الليكود سينال مقعد واحد إضافي ، ليصبح 33 مقعدا، على حساب حزب "اسرائيل بيتنا" برئاسة افيغدور ليبرمان الذي سينال سبعة مقاعد في حال إجراء الانتخابات مرة أخرى.

وبين الاستطلاع أن مقاعد جدعون ساعر في "الكنيست" ستنخفض إلى 26 مقعدا لكنه رغم هذا سيظل المرشح الرئيسي لرئاسة الليكود بعد نتنياهو.

فعندما سأل الاستطلاع عن أفضل مرشح لرئاسة الحزب: اختار 35% من المشاركين في الاستطلاع نتنياهو، بينما قال 29% أن ساعر ينبغي أن ينال الرئاسة. أما أعضاء الحزب اليميني لوحده، فإنهم ما زالوا يختارون نتنياهو، مما أعطاه 54%من دعمهم مقابل 24% لـ ساعر.

وبالنسبة لبقية أعضاء الليكود فوضعهم أسوأ: حيث أيد 5% تولي يولي إدلشتاين رئاسة الحزب, وحصل جلعاد إردان على 2%، أما "إسرائيل كاتز" حصل على 1% فقط. ورغم ذلك، تراجع نتنياهو عن خطته لإجراء انتخابات مبكرة لقيادة الحزب خلال نهاية الأسبوع.

وقد أجرى معهد ميدجام، ورئيسه مانو جيفا، هذا الاستطلاع من خلال دراسة استقصائية إلكترونية على شبكة الإنترنت بين عينة تمثيلية من جميع سكان دولة الاحتلال من سن الثامنة عشرة فما فوق بهامش خطأ 4.4%.