بعد اعتقال 3 سنوات

استشهاد فلسطيني تحت التعذيب بسوريا

صورة أرشيفية
دمشق - فلسطين أون لاين

استشهد اللاجئ الفلسطيني بسام علي يوسف من مواليد 1978 وسكان مخيم اليرموك تحت التعذيب في سجن النظام السوري.

وذكرت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية في تقريرها اليومي على صفحتها عبر "فيسبوك" الخميس 9-2-2017، أن يوسف اعتقل عام 2013 من مركز التدريب المهني والفني التابع لـأونروا بمنطقة المزة في دمشق (الفيتسي).

يذكر أن عدد اللاجئين الفلسطينيين الذين استشهدوا تحت التعذيب في سجون النظام السوري بلغ 459 لاجئاً، بحسب الإحصائيات الموثقة لمجموعة العمل.

كما أفرِج مساء الأربعاء عن اللاجئة الفلسطينية عائشة صلاح سويد، من مواليد ريف دمشق (1962)، ضمن صفقة تبادل للمعتقلين بين النظام السوري ومجموعات المعارضة السورية المسلحة في الشمال، والتي شملت (54) طفل وامرأة معتقلين لدى النظام.

يذكر أن مجموعة العمل وثقت اعتقال (1154) لاجئين فلسطينيين في سجون النظام السوري بينهم (83) معتقلة.

وفي ريف دمشق الغربي، اعتقل عناصر حاجز (العين) التابع للنظام السوري عند مدخل مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين، اللاجئ رسلان توفيق رجا من سكان المخيم.

يذكر أنها ليست الحالة الأولى التي يسجل فيها اختراق النظام لاتفاق المصالحة مع المعارضة، حيث اعتقل الأمن السوري العديد من أبناء المخيم بعد ذلك الاتفاق الذي انسحبت بناء عليه المعارضة السورية المسلحة من القرى والبلدات المجاورة للمخيم.

وفي السياق، يواصل النظام السوري اعتقال خمسة لاجئين فلسطينيين بينهم أربعة من عائلة داوود هم : نور أحمد داوود مواليد (1987) من سكان الحجر الأسود اعتقل عام 2013 متزوج ولدية طفلة، وداوود أحمد داوود مواليد 1986 من سكان الحجر الأسود اعتقل من قبل عناصر حاجز البطيخة أول مخيم اليرموك متزوج ولديه ولدان وبنت، والشقيقان محمود محمد خير داوود من مواليد 1996، وعلي محمد خير داوود من مواليد 1998 من سكان الحجر الأسود الذين اعتقلا عام 2014 في منطقة الدويلعة بدمشق، واللاجئ مصطفى مروان حسين مواليد 1989 من سكان مسراباً اعتقل في عام 2013 من مركز التدريب المهني والفني التابع للأونروا بمنطقة المزة في دمشق (الفيتسي).

فيما رحّلت السويد اللاجئ الفلسطيني مصطفى حجاوي ابن مخيم اليرموك، من أراضيها وحرمته من حق الإقامة الدائمة فيها، وذلك بعد إلقاء القبض عليه يوم 25 يناير المنصرم، في مركز تابع لمصلحة الهجرة في العاصمة استوكهولم، بسبب حصوله على حق الإقامة في اليونان.