​استشارة قانونية (2)

عملت لدى مغسلة مدة خمس سنوات، وما أزال أعمل، وطلبت من صاحب العمل توقيع عقد لأضمن حقوقي، ولكنه يرفض ذلك, ماذا أفعل في هذه الحالة؟ وهل حقوقي مضمونة في ظل عدم توقيعي لعقد عمل مع صاحب العمل؟

*يجيب عن السؤال مركز حماية لحقوق الإنسان:

الأصل أن يُنظم عقد العمل كتابةً، ويتضمن شروط العمل الأساسية، كالأجر ونوع العمل المتفق عليه والمدة الزمنية وغير ذلك من الأمور المهمة، ويجب توقيعه من الطرفين، ولكن القانون الفلسطيني أجاز أن يكون عقد العمل غير مكتوب (شفوي)، وعدّ القانون أي اتفاق شفوي على عمل ما بمثابة عقد عمل.

ولقد نصت المادة 24 من قانون العمل الفلسطيني لعام 2000: "عقد العمل الفردي هو اتفاق كتابي أو شفهي صريح أو ضمني يبرم بين صاحب عمل والعامل لمدة محددة أو غير محددة أو لإنجاز عمل معين يلتزم بموجبه العامل بأداء عمل لمصلحة صاحب العمل وتحت إدارته وإشرافه، ويلتزم فيه صاحب العمل بدفع الأجر المتفق عليه للعامل".

وعلى ذلك فإن جميع حقوقك العمالية مضمونة، وتستحقها رغم عدم وجود عقد عمل مكتوب، ولكن ننصحك بالضغط على صاحب العمل لتوقيع عقد عمل مكتوب لأن ذلك لمصلحتك وتستطيع أن تستند إلى هذا العقد في إثبات حقوقك بسرعة إذا ما ثار خلاف بينك وبين صاحب العمل.