​أستراليا تُقاطع مؤتمراً دولياً بالسعودية بسبب"خاشقجي"

سيدني - الأناضول

أعلنت وزارة الخارجية الأسترالية، عدم مشاركة أي من مسؤولي ْالبلاد في مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار "دافوس الصحراء" المقرر انعقاده الثلاثاء المقبل بالسعودية، عقب إعلان الرياض مقتل الصحفي جمال خاشقجي داخل قنصليتها بإسطنبول.

وقالت وزيرة الخارجية الأسترالية ماريز باين - في بيان لها- أنّ "الحكومة الأسترالية قررت أنه لم يعد مناسباً حضور قمة في السعودية في ضوء مقتل خاشقجي".

وأضاف أنّ "أنباء اعتقال 18 مواطناً سعودياً متورطين في وفاة خاشقجي وإقالة مسؤولين كبار في الحكومة السعودية، دفعتا الحكومة إلى الانسحاب من مبادرة الاستثمار في السعودية الأسبوع المقبل".

وجاء قرار الحكومة الأسترالية في إطار انسحابات بالجملة من المؤتمر الذي يُنظم برعاية ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وشملت مؤسسات وسياسيين وشخصيات غربية بارزة.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع، دعت أستراليا السلطات السعودية إلى "محاسبة جميع المسؤولين عن هذا العمل الفاضح ضد واحد من مواطنيها (خاشقجي)".

وأعلنت الرياض، في الساعة الأولى من صباح اليوم السبت، مقتل الصحفي جمال خاشقجي بقنصلية بلاده بإسطنبول إثر شجار مع مسؤولين سعوديين وتوقيف 18 شخصاً كلهم سعوديون.

ولم توضح السعودية مكان جثمان خاشقجي الذي اختفى عقب دخوله قنصلية بلاده في 2 أكتوبر/ تشرين أول الجاري، لإنهاء معاملة رسمية خاصة به.

وعلى خلفية الواقعة، أعفى العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، مسؤولين بارزين بينهم نائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي، سعود بن عبدالله القحطاني، وتشكيل لجنة برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة.

وأمس، كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، عن خطة من شأنها الدفع بنائب رئيس الاستخبارات العامة السعودية، المقرب من ولي العهد محمد بن سلمان، اللواء أحمد عسيري كـ "كبش فداء" في قضية مقتل اخاشقجي.