استقالة المستشار الاقتصادي لترمب بسبب الرسوم الجمركية

واشنطن - قدس برس

أعلن غاري كون، المستشار الاقتصادي للرئيس الأمريكي دونالد ترمب، أمس الثلاثاء، استقالته من منصبه، احتجاجًا على الرسوم الجمركية التي يعتزم ترمب فرضها على واردات الولايات المتحدة من الفولاذ والألمنيوم.

وقال كون، في بيان مقتضب صدر عنه، "لقد كان شرفًا لي أن أخدم بلدي وأن أضع سياسات محفزة للنمو مناسبة للأمريكيين، ولا سيما إقرار إصلاح ضريبي تاريخي".

وقد ترأس غاري كون؛ قبل إعلان استقالته، مجلس الاقتصاد القومي، قبل نحو عام، وكان في السابق مسؤولًا بارزًا في بنك غولدمان ساكس، ويُفترض أن يغادر البيت الأبيض خلال أسابيع.

وتأتي استقالة "كون" من رئاسة المجلس الوطني الاقتصادي بعدما عارض، مع مستشارين آخرين في البيت الأبيض، مساعي الرئيس لفرض رسوم جمركية على واردات البلاد من الصلب والألمنيوم.

وانضم المستشار الاقتصادي السابق لترمب، إلى العديد من المستشارين الذين استقالوا أو أُقيلوا، وسط خلافات يعود معظمها إلى قضية التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية.

من جهته، صرّح ترمب بأن "غاري قام بعمل رائع لتنفيذ برنامجنا، وساعد على تحقيق إصلاح ضريبي تاريخي وتحرير الاقتصاد الأمريكي مجددًا".

ولم يأت ترمب على ذكر الخلاف بينه وبين كون حول الرسوم الجمركية التي يعتزم فرضها على واردات الولايات المتحدة من الفولاذ والألمنيوم، والتي يعارضها كون بقوة.

وتمثل استقالة كبير المستشارين الاقتصاديين في البيت الأبيض نكسة جديدة للرئيس الأمريكي، لا سيما وأنها تأتي بعد ساعات قليلة من نفي ترمب وجود فوضى في البيت الأبيض إثر سلسلة استقالات وإقالات طالت عددًا من كبار المسؤولين في إدارته.

وقبل أسبوع، قدمت مديرة الاتصالات في البيت الأبيض هوب هيكس استقالتها، وذلك بعد مثولها أمام الكونغرس في جلسة استماع في إطار التحقيقات الجارية بشأن التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة التي جرت في نوفمبر 2016.

مواضيع متعلقة: