إقرأ المزيد


استنساخ ماشية معدّلة وراثيًا تقاوم مرض السل البقري

صورة أرشيفية
الصين - الأناضول

أعلن باحثون صينيون عن تمكنهم من استنساخ ماشية معدّلة وراثيًا، تقاوم بشدة مرض السل البقري، الذي يستهدف الماشية في الكثير من الدول، من بينها مناطق في بريطانيا وأفريقيا وآسيا.

واستطاع باحثون من كلية الطب البيطري، في جامعة نورث ويست بمقاطعة شانشي الصينية، تعديل الجين الوراثي الخاص بمكافحة العدوى في الماشية، ونشروا نتائج دراستهم اليوم الخميس 2-2-2017، في دورية (Genome Biology) العلمية.

وأوضح فريق البحث، أن تجربتهم أسفرت عن ولادة 20 عجلا، لم يبق منهم سوى 11 على قيد الحياة، تجاوزت أعمارهم ثلاثة أشهر.

وأضافوا إن الماشية المعدّلة وراثيا أظهرت مقاومة كبيرة لعدوى السل البقري، بالمقارنة مع مثيلاتها غير المعدلة وراثيًا، كما لم يلاحظ العلماء أية آثار جانبية للتقنية على الماشية.

ولاستنساخ الماشية، استعان الباحثون بأداة تعديل للجينوم الوراثي على نحو يهدف إلى تغيير الشفرة الوراثية للماشية، وقالوا إن هذه التكنولوجيا يمكن أن تفسح مجالاً أمام تطوير نظم وراثية في التطبيقات الزراعية.

وأجرى فريق البحث تجارب مقاومة السل على عينات دم للحيوانات المستنسخة، لكن لم يتضح حتى الآن ما الذي قد يحدث إذا تعرضت الماشية المعدّلة وراثيا للسل في الظروف العادية.

ووفقا للمنظمة العالمية لصحة الحيوان، فإن السل البقري من الأمراض المزمنة التي تؤثر سلبيا علي الإنتاج الحيواني، حيث يسبب هذا المرض الضعف والهزال ونقص الإنتاجية مؤديا إلي خسائر اقتصادية كبيرة وهو يعتبر من الأمراض المهنية التي تصيب العاملين بالمزارع والأطباء البيطريين.

وأضافت أن السل البقري هو مرض معد تسببه بكتيريا تشبه البكتيريا التي تتسبب بمرض السل عند البشر والطيور، ويمكن للإنسان أن يصاب بعدوى السل البقري عن طريق شرب حليب الأبقار المصابة بالعدوى.

ولجأت العديد من البلدان النامية إلى ذبح آلاف الماشية المصابة سنويًا لوضع حد لمرض السل البقري، ولكن دون جدوى، فيما ذبحت بريطانيا أكثر من 26 ألف رأس من الماشية في عام 2013 للحد من انتشار المرض.