إقرأ المزيد


(إسرائيل) تغير بروتوكول المشاركة الاستخبارية مع واشنطن

القدس المحتلة- وكالات

أفادت مجلة "فورين بوليسي" بأن إفشاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب معلومات استخبارية إسرائيلية سرية للغاية لمسؤولين روس خلال اجتماع سابق في البيت الأبيض "لن يمر دون تداعيات".

فقد قال وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان الأربعاء الماضي إن بلاده عدلت بروتوكولات مشاركة المعلومات الاستخبارية مع الولايات المتحدة بعد تصريحات ترامب غير المألوفة.

ولم يوضح ليبرمان كيف وإلى أي مدى غيّرت (إسرائيل) طريقة تبادل الاستخبارات السرية مع الولايات المتحدة، لكن التعليقات تشير إلى استياء حكومة الاحتلال من تسريبات ترامب "غير المقصودة".

وعلق ليبرمان قائلا "لا ينبغي مناقشة كل شيء في وسائل الإعلام، وبعض الأمور ينبغي أن تناقش في غرف مغلقة".

وألمحت المجلة إلى أن "تعليقات ترامب المنفلتة" جاءت خلال اجتماع بالبيت الأبيض في 10 من مايو/أيار الجاري مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والسفير الروسي لدى واشنطن سيرغي كيسلياك، عندما خرج ترامب عن النص وأفشى معلومات استخبارية سرية للغاية عن تنظيم الدولة خلال الاجتماع، وهي معلومات كان مصدرها (إسرائيل).

وذكرت أن البيت الأبيض نفى تلك التقارير في البداية، لكن ترامب قوّض هذا النفي بعد ذلك في إحدى "تبجحاته الشائنة" على تويتر، عندما قال "بصفتي الرئيس أردت أن أتشارك مع روسيا، وهذا من حقي المطلق فعله، الحقائق المتعلقة بالإرهاب وسلامة الطيران، ولأسباب إنسانية، بالإضافة إلى أني أريد من روسيا أن تكثف بشكل كبير حربها ضد التنظيم والإرهاب".

ونبهت المجلة إلى أن هذه الفضيحة الأخيرة جاءت قبل أول رحلة دولية مهمة لترامب، والتي شملت زيارة قصيرة لإسرائيل، وأضافت أن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بدا مستعدا للتغاضي عن هذه الفضيحة للترحيب بترامب وفريقه المؤيد لـ(إسرائيل).

مواضيع متعلقة: